الاسئلة و الأجوبة » الإمامة العامّة(المفهوم) » الولاية تكون لنبيّ من الأنبياء مع تعدّدهم


محمد قاسم / العراق
السؤال: الولاية تكون لنبيّ من الأنبياء مع تعدّدهم
في الزمن الواحد الذي يكون فيه أكثر من نبيّ من تكون له الولاية على الباقين؟ وما هو المرجّح الذي يكون التفضيل على أساسه؟
الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تكون الولاية مع تعدّد الأنبياء للإمام منهم، فهناك بعض الأنبياء لهم مقام النبوّة ومقام الإمامة كنبيّنا محمّد(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ونبيّ الله إبراهيم(عليهم السلام)، وهناك أنبياء لهم مقام النبوّة فقط، وقد كان إبراهيم(عليه السلام) نبيّاً وإماماً على غيره من الأنبياء، كلوط(عليه السلام)، و: لا تخلو الأرض من الإمام.. و: لا يكون فيها إمامان إلاّ أن يكون أحدهما صامت.. هكذا ورد في الأخبار(1).
ودمتم في رعاية الله

(1) انظر: بصائر الدرجات للصفّار: 536 الجزء العاشر باب (18) الحديث (44).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال