الاسئلة و الأجوبة » الإمام الكاظم (عليه السلام) » رواية تحول الصورة إلى أسد


كوثر / الكويت
السؤال: رواية تحول الصورة إلى أسد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد, بارك الله لكم على عملكم وجعله في ميزان حسناتكم اضعاف مضاعفه يوم لا ينفع مال ولا بنون,ان سمحتم لدينا سؤالين نود الاجابة عليهما
هل صحيح ما قيل عن الامام الرضا (عليه افضل وازكى الصلاة والسلام)انه بمامعنى الرواية انه كانت هناك صورة على الحائط عند المامون على رسمة ربما سبع او اسد فجعل بعد اذن الله الاسد او سبع يخرج من الصورة على هيئة حقيقية  والتقمت الساحر الذي كان يستهزئ به (ع)؟
الجواب:
الأخ كوثر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نذكر لك الرواية كما وردت في الامالي للشيخ الصدوق  ص 212 - 213
 وحدثني الشيخ أبو جعفر قراءة عليه, قال : حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رضي الله عنه), قال : حدثنا محمد بن الحسن الصفار وسعد بن عبد الله جميعا, عن أحمد بن محمد بن عيسى, عن الحسن بن علي بن يقطين, عن أخيه الحسين, عن أبيه علي بن يقطين, قال : استدعى الرشيد رجلا يبطل به أمر أبي الحسن موسى بن جعفر (عليهما السلام) ويقطعه  ويخجله في المجلس, فانتدب له رجل معزم, فلما أحضرت المائدة عمل ناموسا على الخبز, فكان كلما رام خادم أبي الحسن (عليه السلام) تناول رغيف من الخبز طار من بين يديه, واستفز هارون الفرح والضحك  لذلك, فلم يلبث أبو الحسن (عليه السلام) أن رفع رأسه إلى أسد مصور على بعض الستور, فقال له: يا أسد الله, خذ عدو الله. قال: فوثبت تلك الصورة كأعظم ما يكون من السباع, فافترست ذلك المعزم, فخر هارون وندماؤه على وجوههم مغشيا عليهم, وطارت عقولهم خوفا من هول ما رأوه, فلما أفاقوا من ذلك بعد حين, قال هارون لأبي الحسن (عليه السلام): أسألك بحقي عليك, لما سألت الصورة أن ترد الرجل. فقال: إن كانت عصى موسى (عليه السلام) ردت ما ابتلعته من حبال القوم وعصيهم, فإن هذه الصورة ترد ما ابتلعته من هذا الرجل, فكان ذلك أعمل الأشياء في إفاقة  نفسه.
وهذه الكرامة وردت عن الإمام الكاظم (عليه السلام) وليس الإمام الرضا (عليه السلام).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال