الاسئلة و الأجوبة » ابن تيمية » أقوال ابن تيمية في أهل البيت(عليهم السلام)


المسبتصر الفلسطيني / فلسطين
السؤال: أقوال ابن تيمية في أهل البيت(عليهم السلام)
أرجو من حضرتك تزويدي بمصدر قول ابن تيمية: بأنّ خروج الحسين(عليه السلام) فساد.. والمصدر الذي فيه يتطاول على سيّدة نساء العالمين(عليها السلام)، وقوله: بأنّ مطالبتها بفدك كان شبيه بموقف المنافقين.. والمصدر الذي قال فيه: إنّ إسلام عليّ(عليه السلام) غير صحيح؛ لأنّه كان دون سنّ البلوغ..
الجواب:

الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: قال ابن تيمية في (منهاج السُنّة) في خروج الإمام الحسين(عليه السلام): ((ولم يكن في الخروج لا مصلحة دين ولا مصلحة دنيا... وكان في خروجه وقتله من الفساد ما لم يكن حصل لو قعد في بلده))(1).

ثانياً: قال في (منهاج السُنّة) في حقّ البضعة الطاهرة(عليها السلام) ومطالبتها بحقّها في (فدك): ((وليس تبرئة الإنسان لفاطمة من الظنّ والهوى بأولى من تبرئة أبي بكر؛ فإنّ أبا بكر إمام لا يتصرّف لنفسه، بل للمسلمين, والمال لم يأخذه لنفسه، بل للمسلمين, وفاطمة تطلب لنفسها))(2).

ثالثاً: قال في (منهاج السُنّة): ((فإنّ الناس متنازعون في أوّل من أسلم؛ فقيل: أبو بكر أوّل من أسلم, فهو أسبق إسلاماً من عليّ, وقيل: إنّ عليّاً أسلم قبله. لكن عليّ كان صغيراً، وإسلام الصبي فيه نزاع بين العلماء, ولا نزاع في أنّ إسلام أبي بكر أكمل وأنفع, فيكون هو أكمل سبقاً بالاتّفاق))(3).
ودمتم في رعاية الله

(1) منهاج السُنّة 4: 530 كلام الرافضي على يوم مقتل الحسين.
(2) منهاج السُنّة 5: 522 فصل: قال الرافضي: المطاعن في الصحابة كثيرة، كلام الرافضي في مخالفة أبي بكر توريث فاطمة(عليها السلام).
(3) منهاج السُنّة 7: 155 المنهج الثاني عند الرافضي: البرهان السادس عشر.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال