×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

التكرار في القرآن


السؤال / حيدر / لبنان
السلام عليكم مولاي العزيز
عظم الله اجوركم بمصاب ابي عبد الله الحسين
لو سمحتم مولاي تجاوبوني عن هذا السؤال لانه جدا مهم بالنسبة لي بعد ان ثبت لاحد الاخوة المسيحين ان القرآن والتكرار الوارد فيه له دور مميز في بلاغته سألنا هذا السؤال فارجو الرد الشافي آجركم الله (نص السؤال)
السؤال عن موقف القرأن المترجم لانه لا يوجد به شعر نثرى فعاد الملل من التكرار لان ذلك يعتبر عنصرية و اهمال لاصحاب اللغات الاخرى و هم بلا ذنب
مشكور مولاي
الجواب
الأخ حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التكرار في الآيات القرآنية له نكات بلاغية وعلمية فالمترجم الجيد لابد ان يشير بالإضافة إلى الترجمة إلى تلك النكات قدر استطاعته حتى تتضح بعض المعاني من التكرار.
ثم إن كون لغة القرآن لغة عربية تابع لنوع المعجزة ولغة القوم الذين نزل عليهم والبلاغة جهة من جهات اعجاز القران, وله جهات أخرى تشمل بقية الشعوب والأقوام وهي اشتماله على مسائل علمية كثيرة واخبارات غيبية تحقق قسم منها ولم يتحقق الآخر لحد الآن, مع ملاحظة مهمة وهي أن لغة القرآن ليست بشعر نثري بل ان له لغة خاصة لا تجاريه فيه أي من أساليب اللغات الأخرى عربية أو غيرها.
ودمتم في رعاية الله