الاسئلة و الأجوبة » علم الرجال » ابراهيم بن نوبخت


راسم مهدي موزان / العراق
السؤال: ابراهيم بن نوبخت
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اسال عن شخصية (ابراهيم بن نوبخت) مؤلف كتاب ( ياقوت الكلام)
1- هل هو من الاثني عشرية
2- من ذكر له ترجمة في كتاب الرجال وارخ له حياتة ووفاتة وذكر ان ياقوت الكلام من مؤلفاتة
3- ماقيمة كتابة من الناحية العلمية ..,
ودمتم في رعاية الله
الجواب:
الأخ راسم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
في هامش مرآة الكتب للتبريزي ص 160 قال :
هو أبو إسحاق, إبراهيم بن إسحاق بن (فضل) بن أبي سهل بن نوبخت, من قدماء الامامية, ومؤلف كتاب (الياقوت في علم الكلام), ولم أقف على ترجمته في كتب الرجال والتراجم قبل عصر العلامة الحلي المتوفى 726 ه‍ـ. وصرح العلامة الحلي في مقدمة كتابه (أنوار الملكوت في شرح الياقوت) باسمه وأثنى عليه, وقال: (وقد صنف شيخنا الأقدم وأستاذنا الأعظم أبو إسحاق إبراهيم بن نوبخت (قدس الله روحه الزكية ونفسه العلية) مختصرا سماه (الياقوت), قد احتوى من المسائل على أشرفها وأعلاها.., فرأينا أن نضع هذا الكتاب الموسوم (أنوار الملكوت في شرح الياقوت) على ترتيبه ونظمه..). واستوفى الكلام حول (إبراهيم بن نوبخت) وكتابه (الياقوت) الأستاذ عباس إقبال الآشتياني في (خاندان نوبختي), واستظهر من مطالب كتاب (الياقوت) أن المؤلف عاش بين سنة 250 إلى 350 هـ. انظر: خادان نوبختي ص 166 - 180, الكنى والألقاب 3 / 94, أعيان الشيعة 2 / 110 - 111, ريحانة الأدب 6 / 246 – 247.
ودمتم في رعاية الله

كوني / غانا
تعليق على الجواب (1)
اريد أن اعرف عن حياة ابو اسحاق ابراهيم بن نوبخت
رجاءاً
الجواب:

الأخ كوني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هو مؤلف كتاب الياقوت وهو الكتاب الوحيد المستقل الذي تركته الاسرة النوبختية وكان في عداد اشهر الكتب الكلامية وقام جماعة من العلماء بشرحه والاستناد الى اقواله . وقد وصل الينا في ضمن الشرح الذي كتبه العلامة الحسن بن المطهر الحلي (648-726)هجري بعنوان انوار الملكوت في شرح الياقوت ونقل الشارح كتاب الياقوت كله في شرحه.

يمكننا من خلال مطالعة كتاب الياقوت ان نعرف العصر الذي كان يعيش فيه مؤلفه على وجه التخصيص .
اولا: اورد مؤلف الكتاب مبحث الامامة بعد مبحث النبوة في اخر كتابه تبعا لابي سهل النوبختي وذكر مسألة الغيبة في ذلك المبحث وتناول الاشكالات التي وجهها اهل السنة الى الشيعة في هذا المجال وفي اختلاف الشيعة انفسهم في الفتاوى والاحكام واجاب عنها . وهذا يدل على ان المؤلف كان يعيش بعد عصر الغيبة وبعد العصر الدي كان الخلاف فيه قائما بين علماء الشيعة حول عدد الائمة وهذا العصر لم يتقدم على النصف الاول من القرن الرابع بل كان مقارنا لاواخر حياة ابي سهل اسماعيل بن علي النوبختي .

ثانيا: نقض المؤلف في كتابه اراء الاشاعرة ورئيسهم ابي الحسن علي بن اسماعيل الاشعري (260-324)هجري مرات عديدة وهو وان لم يصرح باسم الاشعري لكنه ذكر فقرات من مقالة الخاصة التي تفرد بها ولم يبدها قبله احد خاصة مسألة (اثبات الصفات القديمة) و(الكسب) و(الكلام النفساني).

ثالثا: ان مؤلف الياقوت قام بنقض القول المشهور لابي بكر محمد بن زكريا الرازي في اللذة ولهذا لا يمكن ان يكون عصره متقدما على محمد بن زكريا الذي توفي سنة 320هجري .

كان للشيخ ابي اسحاق النبوختي كتاب اخر في احد المباحث الكلامية تحت عنوان الابهاج اشار اليه المؤلف نفسه في كتاب الياقوت وذكر العلامة الحلي ان الكتاب لم يصل الينا. موضوع الكتاب اثبات اللذة والسرور والابتهاج للباري تعالى وهو الموضوع الذي نفاه المتكلمون وجهد الفلاسفة في اثباته ووافقهم الشيخ ابو اسحاق على ذلك خلاف لمتكلمي الشيعة وغيرهم .
للمزيد ارجع الى كتاب ال نوبخت/ عباس اقبال الاشتياني ص199-216 .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال