الاسئلة و الأجوبة » الإمام الصادق (عليه السلام) » معنى قول حفص (لأخذتكم النعال المطرقة)


عبد الله خليل / السعودية
السؤال: معنى قول حفص (لأخذتكم النعال المطرقة)

س1- ما يعني كلام حفص ابن عياش لما خرج حفص بن غياث إلى عبادان وهو موضع رباط فاجتمع إليه البصريون فقالوا له لا تحدثنا عن ثلاثة أشعث بن عبد الملك وعمرو بن عبيد وجعفر بن محمد فقال أما أشعث فهو لكم وأنا أتركه لكم وأما عمرو بن عبيد فأنتم أعلم به وأما جعفر بن محمد فلو كنتم بالكوفة لأخذتكم النعال المطرقة) السوال ما هو تفسير قول حفض وماذ يقصد (لأخذتكم النعال المطرقة)

س2- هل كلام حفص يصلح الاستدال على المخالفين الذين يقولون ان الامام الصادق في المدينة وكيف يروي عنة الكوفين على ان الصادق كان يزور الكوفة ويقيم بها مدة ؟

س3- هل تصح هذي الرويات:
1- عن المزي عن علي بن الجعد عن زهير بن معاوية قال أبي لجعفر بن محمد إن لي جارا يزعم أنك تبرأ من أبي بكر وعمر فقال جعفر برئ الله من جارك والله إني لأرجو أن ينفعني الله بقرابتي من أبي بكر ولقد اشتكيت شكاية فأوصيت إلى خالي عبد الرحمن بن القاسم )
2- هشام بن يونس عن سفيان بن عيينة حدثونا عن جعفر بن محمد ولم أسمعه منه قال كان آل أبي بكر يدعون على عهد رسول الله آل رسول الله صلى الله عليه وسلم)
3- محمد بن يحيي بن أبي عمر العدني وغير واحد عن سفيان بن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه نحو ذلك وقال محمد بن فضيل عن سالم بن أبي حفصة سألت أبا جعفر محمد بن علي وجعفر بن محمد عن أبي بكر وعمر فقالا لي يا سالم تولهما وابرأ من عدوهما فإنهما كانا إمامي هدى قال وقال لي جعفر بن محمد يا سالم أيسب الرجل جده أبو بكر جدي لا نالتني شفاعة محمد صلى الله عليه وسلم يوم القيامة إن لم أكن أتولاهما وأبرأ من عدوهم)
4- أخبرنا بذلك أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي عمر محمد بن أحمد بن محمد بن قدامة المقدسي بدمشق وأبو الذكاء عبد المنعم بن يحيى بن إبراهيم الزهري بالمسجد الأقصى وأبو بكر محمد بن إسماعيل بن عبد الله بن الأنماطي الأنصاري بالقاهرة وأبو بكر عبد الله بن أحمد بن إسماعيل بن فارس التميمي بالإسكندرية قالوا أخبرنا أبو البركات داود بن أحمد بن محمد بن ملاعب البغدادي بدمشق قال أخبرنا القاضي أبو الفضل محمد بن عمر بن يوسف الأرموي ببغداد قال أخبرنا الشريف أبو الغنائم عبد الصمد بن علي بن محمد بن الحسن بن المأمون قال أخبرنا الحافظ أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد بن مهدي الدارقطني قال حدثنا يعقوب بن إبراهيم البزاز قال حدثنا الحسن بن عرفة قال حدثنا محمد بن فضيل فذكره وبه قال أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل الأدمي قال حدثنا الفضل بن سهل قال حدثنا هاشم بن القاسم قال حدثنا محمد بن طلحة عن خلف بن حوشب عن سالم بن أبي حفصة قال دخلت على جعفر بن محمد أعوده وهو مريض فقال اللهم إني أحب أبا بكر وعمر وأتولاهما اللهم إن كان في نفسي غير هذا فلا تنالني شفاعة محمد صلى الله عليه وسلم وبه)
5- قال أخبرنا الدارقطني قال حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل الأدمي قال حدثنا محمد بن الحسين الحنيني قال حدثنا عبد العزيز بن محمد الأزدي قال حدثنا حفص بن غياث قال سمعت جعفر بن محمد يقول ما أرجو من شفاعة علي شيئا إلا وأنا أرجو من شفاعة أبي بكر مثله ولقد ولدني مرتين وبه )
6- أخبرنا الدارقطني قال حدثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل الأدمي قال حدثنا محمد بن الحسين الحنيني قال حدثنا مخلد بن أبي قريش الطحان قال حدثنا عبد الجبار بن العباس الهمداني أن جعفر بن محمد أتاهم وهم يريدون أن يرتحلوا من المدينة فقال إنكم إن شاء الله من صالحي أهل مصركم فأبلغوهم عني من زعم أني إمام مفترض الطاعة فأنا منه بريء ومن زعم أني أبرأ من أبي بكر وعمر فأنا منه بريء )
7- أخبرنا الدارقطني قال حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار قال حدثنا أبو يحيى الرازي جعفر بن محمد قال حدثنا محمد بن مهران قال حدثنا يحيى بن سليم عن جعفر بن محمد قال إن الخبثاء من أهل العراق يزعمون أنا نقع في أبي بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما وهما والداي وبه )
8- أخبرنا الدارقطني قال حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار قال حدثنا أبو يحيى الرازي قال حدثنا علي بن محمد الطنافسي قال حدثنا حنان بن سدير قال سمعت جعفر بن محمد وسئل عن أبي بكر وعمر فقال إنك تسألني عن رجلين قد أكلا من ثمار الجنة )
9- أخبرنا الدارقطني قال حدثنا الحسين بن إسماعيل قال حدثنا محمود بن خداش قال حدثنا أسباط بن محمد قال حدثنا عمرو بن قيس الملائي قال سمعت جعفر بن محمد يقول برئ الله ممن تبرأ من أبي بكر وعمر )
10- عبد العزيز بن محمد الأزدي عن حفص بن غياث سمعت جعفر بن محمد يقول ما يسرني بشفاعة أبي بكر رضى الله تعالى عنه هذا العمود ذهبا يعني سارية من سواري المسجد )
11- معبد بن راشد عن معاوية بن عمار الدهني سألت جعفر بن محمد عن القرآن فقال ليس بخالق ولا مخلوق ولكنه كلام الله عز وجل)
12- حماد بن زيد عن أيوب سمعت جعفرا يقول إنا والله لا نعلم كل ما تسألونا عنه ولغيرنا أعلم منا )
13- محمد بن عمران بن أبي ليلى عن مسلمة بن جعفر الأحمسي قلت لجعفر بن محمد إن قوما يزعمون أن من طلق ثلاثا بجهالة رد إلى السنة تجعلونها واحدة يروونها عنكم قال معاذ الله ما هذا من قولنا من طلق ثلاثا ) المصدر تهذيب الكمال للمزي رقم الترجمة [ 950 ] فما رايكم في هذي الرويات وهل هي صحيحة؟ 13 روية مسندة الى الامام الصادق ع

الجواب:

الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جواب 1: لعل مقصوده أنكم لو كنتم بالكوفة وعلموا منكم أنكم تروون عن جعفر بن محمد لتسابقوا خلفكم للحاق بكم والأخذ عنكم في إشارة إلى رغبة أهل الكوفة للأخذ عن جعفر بن محمد (عليه السلام), ومن يروي عن جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) ولعل مقصوده أن أهل الكوفة لو علموا بإعراضكم عن جعفر لضربوكم بالنعال المطرقة وهي نوع خاص من النعل لظهور بهتان من يعرض عن حديثه.

جواب 2: نعم يصح الاستدلال من جهتين من جهة أنهم يبحثون عن روايات جعفر بن محمد الصادق من كل راوي يروي عنه فحتى لو كان الإمام بالمدينة فإن الرواة المنتقلين من المدينة إلى الكوفة يكونون محل عناية أهل الكوفة للأخذ عنهم روايات جعفر الصادق (عليه السلام).
ويمكن الاستدلال من جهة ثانية أن أهل الكوفة لديهم رغبة في الرواية عن جعفر الصادق (عليه السلام) فمجيء الإمام إلى الكوفة ولو لفترة قصيرة يكفي للاطمئنان بصحة النقل عنه حتى لو كان كثيراً.
لرغبة أهل الكوفة للنقل عنه.

جواب 3: هذه الروايات روايات موضوعة وهي لا تصلح للاحتجاج بها علينا لأنها وردت في كتب المخالفين وقد أجبنا عن بعضها في الموقع: (الأسئلة العقائدية/ الإمام الصادق (عليه السلام)/ ما نسب إليه من تفضيله للشيخين).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال