الاسئلة و الأجوبة » الروح » حقيقة الروح وعالمها


محمد علي عبد الرضا / العراق
السؤال: حقيقة الروح وعالمها
ما الفرق بين روح الله و روح البشر؟ هل الله موزع الارواح من روحه؟ ام نحن مندمجون في روح الله؟ اعتقد الامام جعفر الصادق اجاب عن السؤال لكن لا استطيع ان اجد الجواب
ولكم الاجر والثواب وبارك الله فيكم
الجواب:

الأخ محمد علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الله تعالى هو واهب الروح ولا روح له, وقد خلق الله تعالى عالماً هو عالم الأمر وهو العالم الذي تنزل منه الأرواح على المخلوقات الحية, قال عز وجل: (( وَيَسأَلونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِن أَمرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِنَ العِلمِ إِلَّا قَلِيلاً )) (الإسراء:85), فتبين أن الأرواح هي من عالم الأمر..
ويطلق الروح في القرآن الكريم والحديث الشريف على معانٍ منها: جبرائيل, وروح القدس, وسائر الملائكة, ومنها ما تقوّم به الجسد وتكون به الحياة, ومنها القوة الناطقة الإنسانية, ويطلق على العقل أيضاً, ويقال لعالم الأرواح بعالم الملكوت أو عالم المجردات أو عالم الأمر..

والحديث الوارد عن الإمام الصادق (عليه السلام) هو: عن أبي بصير قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قوله عز وجل: (( وَيَسأَلونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِن أَمرِ رَبِّي )), قال خلق أعظم من جبرائيل وميكائيل, كان مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو مع الأئمة وهو من الملكوت.
بحار الأنوار, ج25/69.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال