الاسئلة و الأجوبة » التوسل والاستغاثة » التوسل بعلي الأصغر بن الحسين (عليهما السلام)


رضا شيرين / ايران
السؤال: التوسل بعلي الأصغر بن الحسين (عليهما السلام)
السلام عليكم
استشهد علي الاصغر وهو رضيع , فما هو الفرق بينه وبين الرضع والاطفال الآخرين الذين استشهدوا في الحروب الاخرى , وبصورة عامة لماذا نتوسل به في حين أنّه لم يصل في حياته حدّ التكليف والاختيار ليتقرب بارادته الى الله تعالى ويكون الوسيلة فيما بيننا وبين الله تعالى لتلقي الفيوضات المعنوية
اشكركم شكراً جزيلاً
الجواب:
الأخ رضا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك اختلاف في عدد أبناء الإمام الحسين (عليه السلام) هل فيهم ثلاثة باسم علي أم هما اثنان فقط ، علي الأكبر وعلي الأصغر وهو الإمام زين العابدين (عليه السلام)، وبناءاً على هذا القول فإن كان التوسل بعلي الأصغر بقصد كونه الإمام المعصوم غير المقتول في كربلاء فلا كلام لنا مع ذلك، وإن كان التوسل بعلي الأصغر الذي هو أحد الثلاثة المسمين بعلي وانه المقتول بكربلاء بعمر صغير، فانا نقول: ان التوسل لا يشترط فيه أن يكون المتوسل به كبيراً بل يكفي أن يكون له جاهاً واعتباراً عند الله، والقتل مع الحسين (عليه السلام) ونيل درجة الشهادة لها مكانه عند الله تعالى، وإنما حصل ذلك الطفل على هذه المنزلة باستعداده وأهليته لتلك المنزلة، بل حتى وإرادته للشهادة، فالقصص التي تنقل عن أطفال يوم عاشوراء أنهم كانوا من الراغبين في الدفاع عن الحسين (عليه السلام) وكان ذلك بمحض إرادتهم، فمثل هذا العمل وإن صدر من غير البالغ إلاّ انه يستحق عليه الرفعة والدرجة العالية عند الله.
فينقل عن عبد الله بن الحسن بن علي (عليه السلام) انه خرج من عند النساء وهو غلام لم يراهق فلحقته زينب بنت علي (عليه السلام) لتحبسه فقال لها الحسين (عليه السلام) أحبسيه فامتنع عليها امتناعاً شديداً وجاء يشتد إلى عمه الحسين (عليه السلام) حتى وقف إلى جنبه، فهذا الفعل الصادر من غير البالغ مثاب عليه وينال من الله عليه الدرجات. إذن فالتوسل بمثل هؤلاء الصغار صحيح.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال