الاسئلة و الأجوبة » الكتب » ابن قتيبة وكتاب (الامامة والسياسة)


عيسى الشيباني / الامارات
السؤال: ابن قتيبة وكتاب (الامامة والسياسة)
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...
هل يعتبر كتاب (الإمامة و السياسة) حجة على أبناء أهل السنة أم لا ؟
و بالتحديد شخصية (( إبن قتيبية )) هل هي وهمية أم أنها بالفعل موجودة؟
و ماذا تقولون في من يقول بأنه من أتباع مذهب أهل البيت؟ ....
الرجاء توضيح هذه النقطة حيث كثر الجدال عن هذا الكتاب و عن الكاتب بالتحديد
لكم فائق الإحترام و التقدير
الجواب:

الاخ عيسى الشيباني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف تكون شخصية ابن قتيبة شخصية وهمية وقد ذكره في كتب الرجال العلماء وذكروا له مجموعة كبيرة من الكتب وبعضها نتداولها بين أيدينا ويتداولها الكثير من القراء والباحثين.

فقد قال عنه الذهبي في (ميزان الاعتدال ج2 ص 503): ((عبد الله بن مسلم بن قتيبة أبو محمد صاحب التصانيف صدوق قليل الرواية)).
وقال عنه الخطيب البغدادي في (تاريخ بغداد ج10 ص 168): ((كان ثقة ديناً فاضلاً وهو صاحب التصانيف المشهورة والكتب المعروفة)).

أمّا ما ذكرته بأنّه من اتّباع مذهب أهل البيت (عليهم السلام)، فهناك كلام على العكس من ذلك!

فنقل الذهبي عن الدارقطني قوله: ((كان ابن قتيبة يميل إلى التشبيه منحرف عن العترة وكلامه يدل عليه)).
وقال الذهبي في (سير أعلام النبلاء ج 13 ص 299): ((وقد أنبأني أحمد بن سلامة عن حماد الحراني أنّه سمع السلفي ينكر على الحاكم في قوله: لا تجوز الرواية عن ابن قتيبة. ويقول ابن قتيبة من الثقات, وأهل السنّة)).
وذكر ابن حجر في كتابه (لسان الميزان ج 17 ص 358): (وقال مسلمة بن قاسم كان لغوياً كثير التأليف عالماً بالتصنيف صدوقاً من أهل السنّة يقال كان يذهب إلى قول إسحاق بن راهوية. وسمعت محمد بن زكريا بن عبد الأعلى يقول كان ابن قتيبة يذهب إلى مذهب مالك).
وذكر ابن حجر أيضاً: ((وقال السلفي كان ابن قتيبة من الثقات وأهل السنّة ولكن الحاكم يضدّه من أجل المذهب))، ثم يقول ابن حجر شارحاً لمراد السلفي: ((قلت: والذي يظهر لي من مراد السلفي بالمذهب النصب فإن في ابن قتيبة انحرافاً عن أهل البيت والحاكم على ضد من ذلك وإلاّ فاعتقادهما معاً فيما يتعلق بالصفات واحد)).
أمّا كتاب (الإمامة والسياسة)، فلما رأى بعض المتتبعين ما فيه من فضائح القوم أنكروا كون الكتاب من تأليف ابن قتيبة! ويقول المحقق علي الشيري في تحقيقه لهذا الكتاب: ((ومهما يكن من أمر فقد بقي كتاب الإمامة والسياسة محافظاً على قيمته كأحد أبرز المصادر بما تضمن من نصوص يكاد يتفرد بها عن غيره من المصادر مع الإشارة إلى أن هذا التشكيك الذي أصاب نسبته إلى ابن قتيبة قد أبعده عن لائحة المصادر الرصينة)).
لكن للسيد حامد النقوي رأي جازم في صحة نسبة كتاب (الإمامة والسياسة) لابن قتيبة فقد أثبت ذلك ((ينقل جماعة من مشاهير القوم عن الكتاب المذكور قائلين: وفي الإمامة والسياسة لأبي محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة. أو: قال: أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة في كتاب الإمامة والسياسة منهم:
عمر بن فهد المكي في كتاب (اتحاف الورى بأخبار أم القرى), وعز الدين عبد العزيز بن عمر بن فهد المكي في غاية المرام بأخبار سلطنة البلد الحرام وتقي الدين محمد بن أحمد بن علي الفاسي في (العقد الثمين) في أخبار البلد الأمين, وأبو الحجاج يوسف بن محمد البلوي في كتاب ألف باء, ومحمد بن محبوب العالم في تفسيره المشهور بتفسير شاهي الذي اعتمد عليه صاحب التحفة ومن تبعه). (انظر خلاصة عبقات الأنوار ج 1 ص 104 دراسات).
ودمتم في رعاية الله


احمد / الكويت
تعليق على الجواب (1)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواننا الاعزاء العاملين في مركز الابحاث العقائديه تحية طيبه وبعد ..
كنا قد ناقشنا سابقا مع احد المخالفين حول صحة كتاب الامامه والسياسه لابن قتيبه وعرضنا ادلتكم على بطلان ما يدعونه هم من انه الكتاب مزور عليه او انه رافضي او او او .. وساعرض لكم ادلته المستند عليها عسى ان تفيدونا رحمكم الله على الرد على كلامه مع كامل الشكر والتقدير لجنابكم الموقر .. يقول :

*************************

* أن مؤلف الإمامة والسياسة ذكر على لسان علي رضي الله عنه أنه قال للمهاجرين: (الله الله يا معشر المهاجرين لا تخرجوا سلطان محمد في العرب عن داره وقعر بيته إلى دوركم وقعر بيوتكم, ولا تدفعوا أهله مقامه في الناس وحقه, فو الله يا معشر المهاجرين لنحن أحق الناس به لأنا أهل البيت, ونحن أحق بهذا الأمر منكم.. والله إنه لفينا فلا تتبعوا الهوى فتضلوا عن سبيل الله) . ولا أحد يرى أن الخلافة وراثية لأهل البيت إلا الشيعة.

* أن مؤلف الإمامة والسياسة قدح في صحابة رسول الله قدحًا عظيمًا فصور ابن عمر رضي الله عنه جبانًا, وسعد بن أبي وقاص حسودًا, وذكر محمد بن مسلمة غضب على علي بن أبي طالب لأنه قتل مرحبًا اليهودي بخيبر, وأن عائشة رضي الله عنها أمرت بقتل عثمان . والقدح في الصحابة من أظهر خصائص الرافضة, وإن شاركهم الخوارج, إلا أن الخوارج لا يقدحون في عموم الصحابة .

* أن مؤلف الإمامة والسياسة يذكر أن المختار بن أبي عبيد قتل من قبل مصعب بن الزبير لكونه دعا إلى آل رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يذكر خرافاته وادعاءه الوحي, والرافضة هم الذين يحبون المختار بن أبي عبيد لكونه انتقم من قتلة الحسين, مع العلم أن ابن قتيبة رحمه الله ذكر المختار من الخارجين على السلطان وبين أنه كان يدعي أن جبريل يأتيه.

* أن مؤلف الإمامة والسياسة كتب عن خلافة الخلفاء الثلاثة أبي بكر وعمر وعثمان خمسًا وعشرين صفحة فقط, وكتب عن الفتنة التي وقعت بين الصحابة مائتي صفحة, فقام المؤلف باختصار التاريخ الناصع المشرق وسود الصحائف بتاريخ زائف لم يثبت منه إلا القليل, وهذه من أخلاق الروافض المعهودة, نعوذ بالله من الضلال والخذلان " انتهى .
وقال الشيخ مشهور حسن سلمان في كتابه "كتب حذر منها العلماء" (2/298-301) : " الإمامة والسياسة : كتاب مكذوب على ابن قتيبة ـ رحمه الله تعالى ـ, وعلى الرغم من ذلك؛ فهو مصدر هام عند كثير من المؤرخين المعاصرين, ويجب التعامل مع هذا الكتاب بحذر شديد؛ إذ حوى مغالطات كثيرة, ولذا؛ شكك ابن العربي من نسبة جميع ما فيه لابن قتيبة .

والأدلة على عدم صحة نسبة هذا الكتاب لابن قتيبة كثيرة . منها :
1. أن الذين ترجموا لابن قتيبة لم يذكروا هذا الكتاب بين ما ذكروه له, اللهم إلا القاضي أبا عبدالله التوزي المعروف بابن الشباط, فقد نقل عنه في الفصل الثاني من الباب الرابع والثلاثين من كتابه ( صلة السمط ) .
2. أن الكتاب يذكر أن مؤلفه كان بدمشق . وابن قتيبة لم يخرج من بغداد إلا إلى دينور .
3. أن الكتاب يروى عن أبي ليلى, وأبو ليلى كان قاضياً بالكوفة سنة (148هـ) أي قبل مولد ابن قتيبة بخمس وستين سنة .
4. أن المؤلف نقل خبر فتح الأندلس عن امرأة شهدته, وفتح الأندلس كان قبل مولد ابن قتيبة بنحو مائة وعشرين سنة .
5. أن مؤلف الكتاب يذكر فتح موسى بن نصير لمراكش, مع أن هذه المدينة شيدها يوسف بن تاشفين سلطان المرابطين سنة (455هـ) وابن قتيبة توفي سنة (276هـ) .
6. أن هذا الكتاب مشحون بالجهل والغباوة والركة والكذب والتزوير؛ ففيه أبو العباس والسفاح شخصيتان مختلفتان, وهارون الرشيد هو الخلف المباشر للمهدي, وأن الرشيد أسند ولاية العهد للمأمون, وهذه الأخطاء يتجنبها صغار المؤرخين, فضلاً عمن هو مثل ابن قتيبة الذي قال عنه شيخ الإسلام ابن تيمية : ( …. وكان أهل المغرب يعظمونه ويقولون : من استجاز الوقيعة فيه يتهم بالزندقة, ويقولون : كل بيت ليس فيه شيء من تصنيفه لا خير فيه ) .
7. أن مؤلف (الإمامة والسياسة) يروي كثيراً عن اثنين من كبار علماء مصر, وابن قتيبة لم يدخل مصر ولا أخذ من هذين العالمين؛ فدل هذا على أن الكتاب مدسوس عليه .

وقد جزم بوضع الكتاب على ابن قتيبة غير واحد من الباحثين, من أشهرهم :
1- محب الدين الخطيب في مقدمة كتاب ابن قتيبة (الميسر والقداح) ص 26-27 .
2- ثروت عكاشة في مقدمة كتاب ابن قتيبة (المعارف) ص 56 .
3- عبد الله عسيلان في رسالة صغيرة مطبوعة بعنوان (كتاب الإمامة والسياسة في ميزان التحقيق العلمي), ساق فيها اثني عشر دليلاً على بطلان نسبة هذا الكتاب لابن قتيبة .
4- عبد الحميد عويس في كتابه (بنو أمية بين الضربات الخارجية والانهيار الداخلي) ص 9-10.
5- سيد إسماعيل الكاشف في كتابه (مصادر التاريخ الإسلامي) ص33 .
6- وقد قُدِّمت في الجامعة الأردنية كلية الآداب عام 1978م رسالة ماجستير عنوانها ( الإمامة والسياسة دراسة وتحقيق ), قال الباحث فيها : وعلى ضوء هذه الدراسة؛ فقد تبين أن ابن قتيبة الدينوري بعيد عن كتاب (الإمامة والسياسة), وبنفس الوقت؛ فإنه لم يكن بالإمكان معرفة مؤلف الكتاب, مع تحديد فترة وفاته بحوالي أواسط القرن الثالث الهجري, 7- وقد جزم ببطلان نسبة هذا الكتاب لابن قتيبة أيضاً السيد أحمد صقر في مقدمة تحقيقه لـ ( تأويل مشكل القرآن ) ص32؛ فقال : ( كتاب مشهور شهرة بطلان نسبته إليه ), ثم قال بعد أن ساق بعض الأدلة الآنفة الذكر : ( إن هذا وحده يدفع نسبة الكتاب إلى ابن قتيبة, فضلاً عن قرائن وأدلة أخرى كلها يثبت تزوير هذه النسبة ) . وإلى هذا ذهب الحسيني في رسالته (ص77-78), والجندي في كتابه عن ابن قتيبة ( 169-173 ), وفاروق حمادة في ( مصادر السيرة النبوية ) ص91, وشاكر مصطفى في ( التاريخ العربي والمؤرخون ) (1/241-242), والله الموفق " انتهى .

*************************

الجواب:

الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مجرد نقل صاحب كتاب شيئا يخالف معتقده لا يدل على انه غير مؤلف لهذا الكتاب والا كانت كثير من كتب المخالفين ليست لهم فنحن مثلا نحتج على المخالفين بان البخاري ينقل في صحيحه ان الامام علي(عليه السلام) يعتقد ان ابا بكر و عمر غادران كاذبان آثمان وهذا خلاف معتقد البخاري فهل معنى ذلك ان صحيح البخاري ليس للبخاري بل لمؤلف شيعي؟
وكذلك الكتابة في فترة زمنية من التاريخ دون غيرها لا يدل على معتقد الشخص ولا عدم كونه كاتبا للكتاب فكم من مؤلف كتب في فترة من الزمن دون غيرها وما ذلك الا لانها محط اهتمامه لما فيها من احداث كثيرة والتعدي عن ذلك الى القول بان المؤلف صاحب مذهب خاص استفادة في غاية البعد.
واما تأكيد كون الكتاب لابن قتيبة فقد ذكرنا في الاجابة السابقة بنقل جماعة عنه ونسبة الكتاب اليه .
واما عدم خروج ابن قتيبة عن بغداد وروايته عن ابي ليلى ونقله لخبر فتح الاندلس وروايته عن اثنين من مصر فقد اجبنا عن ذلك جميعا في الموقع في التعليق الاول على موضوع(الكتب/ كتاب الامامة والسياسة لابن قتيبة).

ثم ان بناء مدينة مراكش على فرض صحته ان وقع سنة 454 الا انه لايدل على ان تلك المنطة لم تكن تسمى بذلك الاسم .
ثم ان الاخطاء الموجودة في الكتاب على فرض وجودها لا تدل على اكثر من وجود سقط او تصحيف او اضافة اذا احسنا الظن بالمؤلف وكم له من نظائر في كتب اخرى .
ثم ان من يرفض نسبة الكتاب الى ابن قتيبة ينطلق من مبناه العقائدي من اجل التستر على الفضائح التي ذكرت في الكتاب ولا تدل على اكثر من التعصب للمذهب الذي ينتمون له وان كانت لديهم ادلة على عدم صحة نسبة الكتاب لابن قتيبة غير ما ذكر فليأتوا بها .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال