الاسئلة و الأجوبة » آية لا ينال عهدي الظالمين » ماهية ظلم آدم ويونس(عليهما السلام))


منتظر الموسوي / امريكا
السؤال: ماهية ظلم آدم ويونس(عليهما السلام))
السلام عليكم
(( لَا يَنَالُ عَهدِي الظَّالِمِينَ )) تدلّ هذه الآية على أنّ عهد الله نبوّة أو إمامة لا يناله الظالمين, لكن نرى في حقّ آدم(عليه السلام) يقول الله: (( فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ )) (البقرة:35)، ونرى في حقّ يونس(عليه السلام): (( سُبحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ )) (الأنبياء:87).
كما تعلمون أنّ الظلم واسع المعنى، وجاء في الآية الأولى: (( لَا يَنَالُ عَهدِي الظَّالِمِينَ )) بشكل مطلق يشمل جميع أنواع الظلم, وهذا يعني أنّ عهد الله لا يمكن أن ينال آدم أو يونس - إلاّ إذا كان المقصود بالعهد الإمامة حصراً - يعني لا النبيّ والرسول - لكن يحتاج القول بأنّ العهد فقط هو الإمامة لا النبوّة ولا الرسالة إلى دليل قاطع.
أرجو التعليق ودحض هذه الشبهة إذا اعتبرتموها شبهة.
وأسال الله لكم التوفيق والسداد
الجواب:

الأخ منتظر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: انّ المراد من العهد المذكور في الآية القرآنية هو الإمامة حسب النصّ القرآني، قال تعالى: (( وَإِذِ ابتَلَى إِبرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهدِي الظَّالِمِينَ )) (البقرة:124)، فإبراهيم(عليه السلام) طلب الإمامة لبعض ذريته من الله، فكان الجواب من الله: (( لَا يَنَالُ عَهدِي الظَّالِمِينَ )) أي الإمامة، وعلى هذا نصّ أئمتنا(عليهم السلام).
منها ما روي عن الرضا(عليه السلام) في ضمن كلام طويل في الإمامة، قال: (انّ الإمامة خصّ الله عزّ وجلّ بها إبراهيم الخليل(عليه السلام) بعد النبوّة، والخلّة مرتبة ثالثة وفضيلة شرفه بها وأشاد بها ذكره، فقال: (( إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً ))، فقال الخليل(عليه السلام) مسروراً بها: (( وَمِن ذُرِّيَّتِي ))، قال الله تبارك وتعالى: (( لَا يَنَالُ عَهدِي الظَّالِمِينَ )) فابطلت هذه الآية إمامة كلّ ظالم إلى يوم القيامة، وصارت في الصفوة، ثم اكرمه الله تعالى بأن جعلها في ذريته أهل الصفوة والطهارة، فقال: (( وَوَهَبنَا لَهُ إِسحَاقَ وَيَعقُوبَ نَافِلَةً وَكُلًّا جَعَلنَا صَالِحِينَ * وَجَعَلنَاهُم أَئِمَّةً يَهدُونَ بِأَمرِنَا وَأَوحَينَا إِلَيهِم فِعلَ الخَيرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ )) (الأنبياء:72-73)، فلم تزل في ذريته يرثها بعض عن بعض قرناً فقرناً حتى ورثها الله تعالى النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)...)(1).
فقولك: ((تدلّ الآية على أنّ عهد الله نبوة أو إمامة لا يناله الظالمين)) ليس في محلّه.

ثانياً: قال الطباطبائي في الميزان: (( (( إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ))، إعتراف بالظلم, من حيث أنّه أتى بعمل كان يمثل الظلم وإن لم يكن ظلماً في نفسه, ولا هو (عليه السلام) قصد به الظلم والمعصية, غير أنّ ذلك كان تأديباً منه تعالى، وتربية لنبيّه ليطأ بساط القرب بقدم مبراة في مشيتها من تمثيل الظلم فضلاً عن نفس الظلم))(2).
وقال عن قوله تعالى: (( فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ )): ((ومن هنا يظهر أنّ وبال هذا الظلم إنّما كان هو الوقوع في تعب حياة هذه الدنيا من جوع وعطش وعراء وعناء, وعلى هذا فالظلم منهما إنّما هو ظلمهما لأنفسهما لا بمعنى المعصية المصطلحة, والظلم على الله سبحانه, ومن هنا يظهر أنّ هذا النهي - أعني قوله (( وَلَا تَقرَبَا )) - إنّما كان نهياً تنزيهاً إرشادياً يرشد به إلى ما فيه خير المكلف وصلاحه في مقام النصح لا نهياً مولوياً))(3).
ودمتم في رعاية الله

(1) الكافي 1: 198 باب نادر (جامع في فضل الإمام وصفاته).
(2) تفسير الميزان 14: 315 قوله تعالى: (( وَذَا النُّونِ إِذ ذَهَبَ مُغَاضِبًا... )).
(3) تفسير الميزان 1: 130 قوله تعالى: (( وَقُلنَا يَا آدَمُ اسكُن أَنتَ وَزَوجُكَ الجَنَّةَ... )).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال