الاسئلة و الأجوبة » النبي محمد (صلى الله عليه وآله) » وفاته (صلى الله عليه وآله) وهو يناجي عليّاً (عليه السلام) ولم يتوف في حجر عائشة كما يروي العامّة


جاسم محمد علي / الكويت
السؤال: وفاته (صلى الله عليه وآله) وهو يناجي عليّاً (عليه السلام) ولم يتوف في حجر عائشة كما يروي العامّة
ما صحة ما يروى على ان النبي صلى الله عليه و آله و سلم توفي في حجر السيدة عائشة .
وما صحة ما يروى على ان النبي صلى الله عليه و آله و سلم توفي في حجر علي بن ابي طالب عليه الصلاة و السلام.
مع افادتنا بالأدلة من الطرفين للفائدة.
وفقكم الله
الجواب:
الأخ جاسم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روى الحاكم النيسابوري حديثاً وصححه بأن النبي (صلى الله عليه وآله) لم يتوفّ في حجر عائشة, بل توفى وهو يناجي علي (عليه السلام) قال في المستدرك (ج3/138): عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: والذي أحلف به أن كان علي لاقرب الناس عهداً برسول الله (صلى الله عليه وآله), عدنا رسول الله (صلى الله عليه وآله) غداة وهو يقول: جاء علي جاء علي؟ مراراً, فقالت فاطمة رضي الله عنها: كأنك بعثته في حاجة؟ قالت: فجاء بعد, قالت أم سلمة فظننت أن له إليه حاجة, فخرجنا من البيت فقعدنا عند الباب وكنت من أدناهم إلى الباب, فأكب عليه رسول الله (صلى الله عليه وآله) وجعل يُساره ويناجيه ثم قبض رسول الله من يومه ذلك, فكان علي أقرب الناس عهداً (هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه).
وروى أحمد في مسنده ج6/62: أن عائشة أقسمت أنها كانت غائبة يومين بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) ولم تشهد جنازته! قال: (عن عمرة عن عائشة قالت: والله ما علمنا بدفن رسول حتى سمعت صوت المساحي من آخر ليلة الأربعاء, فكيف تقول عائشة أن النبي (صلى الله عليه وآله) توفي في غرفتها وفي حجرها؟ وكيف تركت جنازته وذهبت خارج بيتها إلى هنا وهناك لتدبير أمر الخلافة لأبيها؟.
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال