الاسئلة و الأجوبة » أهل الكتاب » انجيل برنابا


الحسيني / كندا
السؤال: انجيل برنابا
السلام عليكم  ورحمة الله وبركاته
مارأي علمائنا الشيعه في انجيل برنابا
ارجو الرد الوافي 
واذا يوجد عندكم كتب او مقالات تتكلم عن هذا الشي اكون ممنون لكم
الجواب:

الأخ الحسيني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الرحلة المدرسية للشيخ محمد جواد البلاغي  ج 1  ص 212  قال :
إنجيل برنابا
عمانوئيل : يذكر التاريخ أن البابا جلاسيوس الأول الذي جلس على الأريكة الباباوية سنة أربعمائة واثنتين وتسعين مسيحية أصدر أمرا يعدد فيه أسماء الكتب المنهي عن قراءتها وفي عدادها كتاب يسمى إنجيل برنابا وهذا يعطي أن برنابا كان له إنجيل يقرأ في تلك القرون .
ولكن لا يخفى أن قراءة الكتب الدينية في الأعصار القديمة إلى زمان شيوع الاصلاح البروتستنتي كان مختصا بالروحانيين غير مسموح ولا مأذون به للعامة وبالضرورة لا يكون حينئذ للكتب الدينية شيوع له اسم خصوصا إذا كان الكتاب مثل إنجيل برنابا مخالفا للتعاليم التي لها الغلبة والنفوذ في الديانة فإن مخالفته كبيرة جدا . فبالضرورة يكون إنجيل برنابا أقل الكتب شيوعا فإن أظهر نفسه فعلى رغم المراقبة لكن بعض العلماء يقولون إن أمر البابا جلاسيوس تزوير بالمرة . يا والدي ولا يخفى عليك أن القاعدة المعقولة تقتضي أن كلام التاريخ أحق بالقبول من دعوى هؤلاء العلماء النافين خصوصا بعد ظهور إنجيل برنابا الهادم لبناء هذه النصرانية الموجودة .
ونقل عن صاحب اكسيهومو من علماء الپروتستنت في الباب الخامس من التتمة من كتابه المطبوع سنة 1813 في لندن أنه ذكر فهرست الكتب التي ذكر المشايخ من القدماء المسيحيين أنها نسبت إلى المسيح وأتباعه وعد من هذه الكتب إنجيل برنابا ورسالته وقال المستشرق سايل في مقدمته لترجمة القرآن إن الراهب اللاتيني ( فرامرينو ) ذكر أنه وجد رسائل للقديس ( ابرينايوس ) من الجيل الثاني للمسيح ومن جملتها رسالة يندد فيها ببولس ويذمه ويسند تنديده إلى إنجيل القديس برنابا فصار الراهب المذكور شديد الشوق إلى العثور على إنجيل برنابا وتوفق للعثور عليه في مكتبة الباب سكتس الخامس .
وكان ذلك في أواخر القرن السادس عشر ثم ظهرت نسخة إيطالية سنة 1709 ووجد في أوائل القرن الثامن عشر نسخة إسبانية ونقلها الدكتور منكهوس إلى اللغة الانكليزية ودفع الأصل مع الترجمة إلى الدكتور هويت سنة 1784 وقد شاع خبر هذا الإنجيل في الأندية الدينية والعلمية في أول القرن الثامن عشر . وكان على هوامش النسخة الإيطالية المتقدمة الذكر جمل كثيرة بأسلوب اللسان العربي ولكنها لكثرة غلطها ككلام رجل غربي في أول تعلمه في العربية .
ولم يعرف لإنجيل برنابا نسخة عربية ولا ذكر اسمه في تاريخ العرب والمسلمين ولم يعرف ما فيه حتى طبعت ترجمة الدكتور خليل سعادة سنة 1908 م وإن الشرق يشهد كله بأنه لم يسمع باسم برنابا وإنجيله ولا عرف له أثرا وذكرا حتى طلع كوكبه من الغرب .
ومهما قال أصحابنا في إنجيل برنابا فهو خير من قولهم بأنه منقول من أصل عربي . وعلى الخصوص قول الدكتور هويت ( إن الأصل العربي لا يزال موجودا في الشرق ) - ومن الغريب قول البستاني في الدائرة في ترجمة برنابا ( ويوجد إنجيل مزور منسوب إلى برنابا في اللغة العربية . وقد ترجم إلى اللغة الانكليزية والاسبانيولية والايطالية ) فانظر إلى هذا الكاتب  كم من مسؤلية أوردها على نفسه للتاريخ فيا للعجب .
اليعازر : كيف يندد إنجيل برنابا بالقديس بولس .

عمانوئيل : يقول في أوله : ( إن الله العظيم افتقدنا في هذه الأيام الأخيرة بنبيه يسوع المسيح برحمة عظيمة للتعليم والآيات التي اتخذها الشيطان ذريعة لتضليل كثيرين بدعوى التقوى مبشرين بتعليم شديد الكفر داعين المسيح ابن الله ورافضين الختان الذي أمر الله به دائما مجوزين كل لحم نجس الذين ضل في عدادهم أيضا بولس الذي لا أتكلم عنه إلا مع الأسى - وقال في آخره - فإن فريقا من الأشرار المدعين أنهم تلاميذ بشروا بأن المسيح مات ولم يقم وآخرين بشروا بأنه مات بالحقيقة ثم قام وآخرين بشروا ولا يزالون يبشرون بأن يسوع هو ابن الله وقد خدع في عدادهم بولس ) .
يا والدي وقد ذكر الدكتور خليل سعادة في مقدمته على إنجيل برنابا أن هنالك إنجيلا يسمى بالإنجيل الاغنسطي طمست رسومه وعفت آثاره يبتدئ بمقدمة تندد بالقديس بولس وينتهي بخاتمة فيها مثل ذلك التنديد .
يا والدي والغرض من هذا كله أن إنجيل برنابا يذكر أن برنابا أحد التلاميذ الاثني عشر الذين اختارهم المسيح .
دمتم برعاية الله


رافت رمسيس / السودان
تعليق على الجواب (1)
وما رأي حضرتك فى اجابة واحدة ستقتنع بها تماما ان انجيل برنابا ما هو الا اكذوبة او فصل كوميدي .
ان يسوع قال انه ليس المسيا - انما محمد هو المسيا - الذي يسوع غير مستحق ان يحل سيور حذاءه .
بينما ان فى القرآن الكريم اية تبشر مريم بميلاد المسيح عيسى .
ومن المعلوم ان كلمة مسيا هي نفسها كلمة مسيح وغالبية المسلمين اليوم عندما يتحدثون عن سيدنا عيسى يقولون المسيح عيسى بن مريم تأييدا لما ورد فى صحيح القرآن .
وما رأيك فى الكلمات العربية التي وجدت فى الهوامش لانجيل برنابا - هل كان برنابا يتحدث العربية عندما كتب انجيله؟ وما رأي سيادتكم عندما اقول ان النسخة الوحيدة الموجودة فى فيينا هي باللغة الايطالية - بينما ان برنابا كان عبرانيا (يهوديا) وليس ايطاليا - ومن المنطقي ان يكون انجيل برنابا مطابق فى اللغة لباقي الاناجيل التي كتبت باللغة اليونانية القديمة - وعلى هذا نسأل اين هو الكتاب الاصلي الذي ترجم منه الى اللغة الايطالية؟ وما رأي سيادتكم - فى ان مترجم انجيل برنابا وهو الدكتور خليل سعادة - قد اكد ان تاريخ كتابة هذه النسخة ترجع الى القرن الخامس عشر - اي بعد خمسة عشر قرنا من ارتفاع السيد المسيح فهل عاش برنابا خمسة عشر قرنا بعد المسيح؟ - وماذا عن تعليقات العلماء الذين فندوا انجيل برنابا من انه مضاد تماما للاسلام - لانه يناقض القرآن الكريم فى اياته التي هي منزلة من عند الله مباشرة . الا تجد ان هناك تضاربا كبيرا بين اقوال السيد المسيح (فى انجيل برنابا المزعوم) بان المسيا هو محمد - وبين الاية القرآنية التي بشر فيها الملاك مريم بميلاد المسيح؟ وما رأي سيادتكم فى التضارب الذي حدث بين انجيل برنابا والقرآن الكريم فيما ورد بذلك الانجيل عن ان مريم لم تلد بألم - بينما القرآن يقول انه حينما اتاها المخاض . اليس هذا تضاربا صارخا بين انجيل برنابا وبين القرآن الكريم .
ايصح ان نقول بعد كل هذا ان انجيل برنابا هو انجيل موثوق به؟
لسيادتكم التحية والتقدير
الجواب:

الأخ رافت المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: من خلال البحث التاريخي عن ظهور اول نسخة لانجيل برنابا يظهر جليا ان ليس هناك تلاعب في ظهورها او هي نسخة موضوعة من قبل اهل ذلك الزمان .
ثم اننا لا نقول ان هذه النسخة التي ظهرت هي التي كتبت من قبل برنابا بل هذه النسخ المتعددة التي ظهرت بلغات متعددة تتفق بانها تشير الى انها انجيل برنابا وهذا يعطيها بعض المصداقية.

ثانياً: لاتعارض بين ما يذكره القرآن وما ورد في انجيل برنابا فالقران يسمي عيسى بالمسيح باعتبار ان اليهود نادوا بظهوره وانه سيكون منقذا لهم فهو بلحاظ هذه الجهة منقذا واما في انجيل برنابا فيشير عيسى الى منقذ آخر والذي يجعل نفسه ادون منه .

ثالثاً: نحن لا نقول ان انجيل برنابا هو الانجيل الصحيح الذي نزل على المسيح بل ان فيه ما لا يوجد في غيره من الدلالة على الحق .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال