الاسئلة و الأجوبة » الحديث » روايات صحيحة في أهل البيت (عليهم السلام)


نور الهدي / البحرين
السؤال: روايات صحيحة في أهل البيت (عليهم السلام)

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على محمد وآله الطاهرين واللعنة الدائمة على أعداءهم أجمعين إلى يوم الدين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,
نورد لكم بعض الأحاديث من كتب علماء شيعة أهل البيت (ع) - وسؤالي حول هذي الأحاديث هو : ما هو درجة صحة كل حديث, وهل صحح هذه الأسانيد كبار علماء الإمامية, مع ذكر المصادر في ذلك؟

1- بحار الأنوار الجزء الـ 23 حديث رقم 82 ص 76: بصائر الدرجات محمد بن الحسن بن فروخ الصفار حدثنا العباس بن معروف عن حماد بن عيسى عن حزير عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر عليه السلام
من سره أن يحيى حياتي, ويموت مماتي ويدخل جنة ربي جنة عدن منزلي, قضيب من قضبانها غرسها الله ربي بيده فليتول عليًا والأئمة من بعده, فإنهم أئمة الهدى, أعطاهم الله فهمًا وعلمًا, فهم عترتي من لحمي ودمي, إلى الله أشكوا من عاداهم من أُمتي, والله ليقتلن ابني, لا أنالهم الله شفاعتي.

2- بصائر الدرجات ص 70-71 (10) محمد بن الحسن بن فروخ الصفار حدثنا أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن فضالة بن أيوب عن محمد بن سالم عن أبان بن تغلب قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وآله
من أراد ان يحيى حياتي ويموت ميتتي ويدخل جنة ربى جنة عدن غرسها ربى بيده فليتول على بن أبي طالب وليتول وليه وليعاد عدوه وليسلم الأوصياء من بعده فإنهم عترتي من لحمى ودمى أعطاهم الله فهمي وعلمي إلى الله أشكو من أُمتي المنكرين لفضلهم والقاطعين (1) صلتي وايم الله ليقتلن ابني لا أنالهم الله شفاعتي.

3- بحار الأنوار الجزء الـ 23 حديث رقم 110 صفحة 81: عيون الاخبار للصدوق: الهمداني عن علي عن أبيه عن ابن أبي عمير عن غياث بن إبراهيم عن الصادق عن آبائه عن الحسين
سئل أمير المؤمنين عليه السلام عن معنى قول رسول الله إني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي من العترة؟ فقال : أنا والحسن والحسين والأئمة التسعة من ولدالحسين, تاسعهم مهديهم وقائمهم, لا يفارقو كتاب الله ولا يفارقهم حتى يردوا على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حوضه.

4- بحار الأنوار الجزء الـ 40 حديث رقم 15 : الصدوق في أماليه: عن أبيه عن الحميري عن ابن عيسى عن أبيه عن يونس بن عبد الرحمن عن منصور الصيقل عن الصادق عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه واله: لما اسري بي إلى السماء عهد إلي ربي في علي ثلاث كلمات, فقال: يا محمد ! فقلت: لبيك ربي, فقال:
إن عليا إمام المتقين وقائد الغر المحجلين ويعسوب المؤمنين

5- عن محمد بن الحسن بن فروخ الصفار (صاحب كتاب بصائر الدرجات) حدثنا محمد بن الحسين عن المفضل بن عمر الجعفي:عن ابى عبد الله عليه السلام قال سمعته يقول :
ان امير المؤمنين على بن ابى طالب عليه السلام لديان الناس يوم القيمة وقسيم الله بين الجنة والنار لا يدخلهما داخل الا على احد قسمين وانه الفاروق الاكبر.

6- بصائر الدرجات ص 434 (6) محمد بن الحسن بن فروخ الصفار حدثنا إبراهيم بن هاشم. عن يحيى بن أبي عمران عن يونس عن هشام بن الحكم عن سعد الاسكاف قال سألت ابا جعفر عليه السلام عن قول النبي صلى الله عليه وآله : إني تارك فيكم الثقلين فتمسكوا بهما فانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض
قال فقال أبو جعفر لا يزال كتاب الله والدليل منا يدل عليه حتى يردا على الحوض.

7- بصائر الدرجات ص 434 (4) بصائر الدرجات محمد بن الحسن بن فروخ الصفار حدثنا محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن ذريح بن يزيد عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله
انى قد تركت فيكم الثقلين كتاب الله واهل بيتي فنحن اهل بيته.

8- من كتاب الكافي للكليني الجزء الـ 5 باب أن المؤمن كفو المؤمنة حديث رقم 1 صفحة 203-204: محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن مالك بن عطية عن أبي حمزة الثمالي قال: كنت عند أبي جعفر عليه السلام إذ استأذن عليه رجل فأذن له فدخل عليه فسلّم فرّحب به أبو جعفر عليه السلام وأدناه وساءله فقال الرجل: جُعلت فداك إني خطبت إلى مولاك فلان بن أبي رافع ابنته فلانة فردني ورغِب عني وازدرأني لدمامتي وحاجتي وغربتي وقد دخلني من ذلك غصاصة هجمةٌ غُص لها فلبي تمنيت عندها الموت فقال أبو جعفر عليه السلام: اذهب فأنت رسولي إليه وقل له: يقول لك محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام: زوِّج منجح بن رباح مولاي ابنتك فلانة ولا ترده, قال أبو حمزة: فوثب الرجل فرحا مسرعا برسالة أبي جعفر عليه السلام, فلما أن توارى الرجل قال أبو جعفر عليه السلام: إن رجلاً كان من أهل اليمامة يُقال له جُوبيرٌ أتى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم متجعًا للإسلام فأسلم وحَسُنَ إسلامه وكان رجلاً قصيرًا دميمًا محتاجا عاريا وكان من قِباح السودان فضمه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لحال غربته وعَرَاهُ وكان يُجري عليه طعاما صاعا من تمر بالصاع الأول وكساه شملتين وأمره أن يلزم المسجد ويرقد فيه بالليل فمكث بذلك ما شاء الله حتى كثر الغرباء ممن يدخل في الإسلام من أهل الحاجة بالمدينة وضاق بهم المسجد
فأوحى الله عز وجل إلى نبيه صلى الله عليه وآله وسلم أن طَهِّر مسجدك وأخرج من المسجد من يرقد فيه بالليل ومُر بسدِّ أبواب من كان له في مسجدك بابٌ إلا باب علي عليه السلام ومسكن فاطمة عليها السلام ولا يمُرّنَّ فيه جُنُبٌ ولا يرقد فيه غريب.
قال:
فأمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بسدِّ أبوابهم إلا باب علي عليه السلام وأقرّ مسكن فاطمة عليها السلام على حاله,...

9- ومن كتاب بحار الأنوار للعلاّمة المجلسي عيون أخبار الرضا وأمالي الصدوق في: بإسناد التميمي عن الرضا عليه السلام عن آبائه عليهم السلام قال: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم:
سدّوا الأبواب الشارعة في المسجد إلا باب علي.

10- بحار الأنوار الجزء للعلاّمة المجلسي الـ 23 حديث رقم 104 صفحة 80: الصدوق عيون أخبار الرضا: بإسناد التميمي عن الرضا عن آبائه عليهم السلام عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال:
لا يحل لأحد يجنب في هذا المسجد إلا أنا وعلي وفاطمة والحسن والحسين ومن كان من أهلي فإنهم مني.

11- من كتاب بحار الأنوار للعلاّمة المجلسي الجزء الـ 42 حديث رقم 9 صفحة 237: من علل الشرائع للصدوق: الهمداني عن علي, عن أبيه عن البزنطي وابن أبي عمير معا عن أبان بن عثمان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لما كان يوم احد انهزم أصحاب رسول الله صلى الله عليه واله حتى لم يبق معه إلا علي بن أبي طالب عليه السلام وأبو دجانة (1) وكان علي عليه السلام كلما حملت طائفة على رسول الله صلى الله عليه واله استقبلهم وردهم حتى أكثر فيهم القتل والجراحات, حتى انكسر سيفه, فجاء إلى النبي صلى الله عليه واله فقال: يا رسول الله إن الرجل يقاتل بسلاحه وقد انكسر سيفي, فأعطاه عليه السلام سيفه ذا الفقار, فما زال يدفع به عن رسول الله صلى الله عليه واله حتى أثر وأنكر, فنزل جبرئيل عليه السلام وقال: يا محمد إن هذه لهي المواساة من علي لك, فقال النبي صلى الله عليه واله: إنه مني وأنا منه, فقال جبرئيل عليه السلام: وأنا منكما, وسمعوا دويا من السماء:
لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي.

12- ومن كتاب بحار الأنوار للعلاّمة المجلسي الجزء الـ 42 حديث رقم 9 صفحة 237: من كتابي معاني الأخبار وأمالي الصدوق: ابن إدريس, عن أبيه عن ابن أبي الخطاب وابن يزيد ومحمد ابن أبي الصهبان جميعا عن ابن أبي عمير عن أبان بن عثمان عن الصادق عن أبيه عن جده عليهم السلام قال: إن أعرابيا أتى رسول الله فخرج إليه في رداء ممشق, فقال: يا محمد لقد خرجت إلي كأنك فتى, فقال صلى الله عليه واله: نعم يا أعرابي أنا الفتى, ابن الفتى أخو الفتى, فقال: يا محمد أما الفتى فنعم فكيف ابن الفتى وأخو الفتى ؟ فقال: أما سمعت الله عز وجل يقول: " قالوا سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم فأنا ابن إبراهيم, وأما أخو الفتى فإن مناديا نادى من السماء يوم احد:
لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي, فعلي أخي وأنا أخوه.

13- من كتاب عيون أخبار الرضا للصدوق الجزء الـ 2 حديث رقم 39 صفحة 34: وبهذا الإسناد (***) قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
يا محمد نعم الأب أبوك إبراهيم الخليل, ونعم الأخ أخوك علي بن أبي طالب عليه السلام.

(***) (هذا هو سند الحديث المذكور في عيون أخبار الرضا للصدوق) حدثنا أبو الحسن محمد ابن على بن الشاه الفقيه المروزى بمرو الرود في داره قال حدثنا أبو بكر بن محمد بن عبد الله النيسابوري قال حدثنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن عامر بن سليمان الطائى بالبصرة قال حدثنا أبي في سنه ستين ومأتين قال حدثني على بن موسى الرضا عليه السلام سنة اربع وتسعين ومائة وحدثنا أبو منصور بن إبراهيم بن بكر الخورى بنيسابور قال حدثنا أبو اسحاق إبراهيم بن هارون بن محمد الخورى قال حدثنا جعفر بن محمد بن زياد الفقيه الخورى بنيسابور قال حدثنا أحمد بن عبد الله الهروي الشيباني عن الرضا على بن موسى عليهما السلام وحدثني أبو عبد الله الحسين بن محمد الاشنانى الرازي العدل ببلخ قال حدثنا على بن محمد بن مهرويه القزويني عن داود بن سليمان الفراء عن على بن موسى الرضا عليه السلام قال حدثني أبي موسى بن جعفر قال حدثني أبي جعفر بن محمد قال حدثني أبي محمد بن على قال حدثني أبي على بن الحسين قال حدثني أبي الحسين بن على قال حدثني أبي على بن أبي طالب عليه السلام عن رسول الله وهذا الإسناد اختصره المجلسي في كتابه بحار الأنوار تحت مسمى ((الأسانيد الثلاثة)) وكذلك الشيخ هادي النجفي في كتابه موسوعة أحاديث أهل البيت (ع)
وقد صحح هذا الإسناد الشيخ هادي النجفي في كتابه موسوعة أحاديث أهل البيت (ع) - وهذا هو المصدر مع ذكر تعليقه:
موسوعة أحاديث أهل البيت الجزء الـ 8 حديث رقم 9940 ص 251 : من كتاب عيون أخبار الرضا للصدوق بأسانيده الثلاثة عن الرضا عليه السلام عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
إن الله يغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها.
قال الشيخ هادي النجفي : الرواية صحيحة الإسناد.
فهل يصبح بذلك جميع الأحاديث التي هي ((بأسانيده الثلاثة عن الرضا عليه السلام عن آبائه عليهم السلام)) كلها صحيحة الإسناد, لتصحيح الشيخ النجفي لها, وهل هنالك علماء آخرون صححوا ذلك الإسناد؟
وقد ذكر نفس هذا الحديث الأخير : العلاّمة المجلسي في كتابه بحار الأنوار الجزء الـ 43 حديث رقم 4 صفحة 15: من كتاب عيون أخبار الرضا للصدوق بالأسانيد الثلاثة, عن الرضا, عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم:
إن الله ليغضب لغضب فاطمة, ويرضى لرضاها.
صح: عن الرضا عن آبائه (عليهم السلام) مثله.
وقد ذكر العلاّمة المجلسي في كتابه بحار الأنوار مرات كثيرة هذه العبارة: ((صح: عن الرضا عن آبائه (عليهم السلام) مثله)) فهل معنى ذلك أن نفس الحديث ورد باسناد آخر وهل قصد من ذلك بأن هذا الحديث صحيح الإسناد بالإسناد الآخر أم أنه يشير أيضًا إلى أن الإسناد المذكور كذلك هو صحيح إلى جانب أن الحديث قد روي بإسناد آخر صحيح؟

الجواب:
الأخت نور الهدى المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- الحديث الأول: رواية الصفار بسنده عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر (عليه السلام): من سره أن يحيا حياتي... الخ.
حديث صحيح الإسناد لوثاقة رجاله بحسب القواعد الرجالية عند الإمامية.
2- الحديث الثاني: رواية الصفار بسنده عن ابان بن تغلب, قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) من أراد أن يحيا حياتي... الخ حديث صحيح الإسناد, لوثاقة رجاله.
3- الحديث الثالث: رواية الصدوق في العيون بسنده عن غياث بن إبراهم عن الصادق عن آبان عن الحسين: سئل أمير المؤمنين عن معنى قول رسول الله (صلى الله عليه وآله): إني مخلف فيكم الثقلين... الخ. حديث صحيح الإسناد, لوثاقة رجاله.
4- الحديث الرابع: ما رواه الصدوق في الأمالي بسنده عن منصور الصقيل عن الصادق (عليه السلام) عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لمّا أسري بي... الخ.
حديث ضعيف لجهالة منصور (أنظر: المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - : 622).
إلا أن لهذا الحديث أسانيد أخرى.
5- الرواية ضعيفة السند من جهة عدم وثاقة المفضل بن عمر الذي قال عنه النجاشي كوفي فاسد المذهب مضطرب الرواية لا يعبأ به, وقيل أنه كان خطابياً.
هذا بالإضافة إلى أن محمد بن الحسين لا يروي عن المفضل بن عمر مباشرة فقال السيد الخوئي إلا أن فيه (الاستبصار): جعفر بن بشير عن المفضل بن عمر والظاهر صحة ما فيه الاستبصار فأنه لم يرو محمد بن الحسين عن المفضل بن عمر في غير هذا المورد والوافي كما في الاستبصار.
6- الرواية حسنة الإسناد لتحسين يحيى وإبراهيم بناءاً على عدم ثبوت وثاقة إبراهيم وإنما فقط كان ممدوحاً.
7- الرواية صحيحة الإسناد لوثاقة رجالها.
8- الرواية صحيحة الإسناد كما ذكر في موسوعة أحاديث أهل البيت (عليهم السلام) ج9 ص388.
9- الرواية ضعيفة الإسناد لجهالة الحسن بن عبد الله التميمي.
10-  التميمي مجهول الحال.
11-  الرواية معتبرة الإسناد كما في موسوعة أحاديث أهل البيت (عليهم السلام) ج8 ص343.
12-  الرواية معتبرة الإسناد كما في موسوعة أحاديث أهل البيت (عليهم السلام) 8/303.
13-  بعد تصحيح أحد الطرق الثلاثة المذكورة تصبح جميع الأحاديث المذكورة والتي أشارت إلى هذا الإسناد تصبح صحيحة.
وأما كلام صاحب البحار فهو ليس تصحيح للحديث بل أنّ كلمة (صح) اختصار لصحيفة الرضا, فلاحظ.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال