الاسئلة و الأجوبة » الروح » ما هيّة الروح


محمد
السؤال: ما هيّة الروح
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان لي حوار مع أحد الملحدين وكان الموضوع حول وجود وماهية الروح, أرجوا التفضل بطرح جواب مناسب حول هذا الموضوع .
دمتم بخير
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إختلف العلماء في ماهية الروح,فقيل : أنها جسم رقيق هوائي متردد في مخارق الحيوان وهو مذهب أكثر المتكلمين, وأختاره السيد المرتضى (قدس سره).
وقيل: الروح عرض وليس جوهر, ثم أختلف فيه, فقيل: هي الحياة التي يتهيأ به المحل لوجود القدرة والعلم والاختيار, وهو مذهب الشيخ المفيد والبلخي وجماعة من المعتزلة.
وقيل: هي معنىً في القلب كما عن الأسواري..
ومن جملة الأقوال : إنها قوة منشأها عالم الأمر, قال تعالى: ﴿ وَيَسأَلونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِن أَمرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِنَ العِلمِ إِلَّا قَلِيلاً ﴾ (الأسراء:85).
وقيل الروح جوهر متوسط بين العقل وبين النفس, فهي برزخ بينهما, وهي مجردة عن المادة والمدة,وأن عالمها هو عالم الرقائق, وهو عالم برزخي بين عالم الجبروت (وهو عالم العقول المجردة,) وعالم الملكوت (وهو عالم النفوس المجردة).
ودمتم في رعاية الله

محمد حبيب / العراق
تعليق على الجواب (1)
وبعد خلق الله للاجسام نرى ان الازل والسرمد والدهر والزمان مترافقة معا وتسير بنفس الاتجاه الزماني ما يشير ذلك الى تشابهها وكانها واحدة فقط ولايوجد ما يشير الى تمايزها
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الحركات والحوادث الجسمانية تقاس بالزمان الذي هو عبارة عن مقدار حركة الارض حول نفسها وحول الشمس وهو الوقت المعروف المقسم إلى أجزاء معروفة كالدقيقة والساعة واليوم والشهر والسنة... وتعتبر هذه الوحدات ثابتة بالنسبة إلى الجسم المادي المتحرك بالحركة الطبيعية، والفلاسفة يعبرون عنه اجمالا بمقدار حركة الفلك، والفلك هو مدار الاجرام السماوية التي لها مادة عنصرية، وهذا الزمان لا اعتبار به بالقياس إلى المجردات عن المادة كالارواح والنفوس والعقول والمعاني، لأن كل شيء له وقت يكون بحسبه، فالزمان هو الوقت المنسوب إلى الجسم والمادة والحركة ويعرف به مقدار ما يقطعه المتحرك أو ما يستغرقه في الحدوث والدثور والكون والفساد... وبانتفاء الجسم والمادة لا توجد حركة فلا يصح الحديث عن الزمان، وأما المجردات فيختلف وقتها بحسب شدة التجرد، فكالما كان الشي أكثر تجردا عن المادة ومتعلقاتها كلما كان وقته أوسع مدى، فالنفوس أمور مجردة من المادة دون الصورة وقد اصطلحوا على وقتها بالدهر، بينما العقول أمور مجردة عن المادة والصورة معا فيكون وقتها أوسع مدى من الدهر لشدة تجردها، وقد فصلنا ذلك في كثير من الاجوبة فراجع، فالترادف المشار إليه بين الأوقات (الزمان، والدهرـ والسرمد) غير مسلًم لعدم صحة افتراض دخالة خلق الاجسام في انتفاء وجود الاشياء غير الجسمانية، فوجود الماديات لا يعدم وجود غير الماديات، ولا تشارك الماديات الأمور غير المادية في خواصها - بما في ذلك الوقت - حتى يصح الحديث عن استواء الاوقات وتداخلها
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال