الاسئلة و الأجوبة » الصحابة (الأعلام) » مروان الوزغ


علي العريان / ايرلندا
السؤال: مروان الوزغ
كيف يلعن الرسول مروان بن الحكم و يصفه بالوزغ و هو رضيع لم يجر عليه التكليف?
الجواب:

الاخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الرسول (صلى الله عليه وآله) عندما وصف مروان وأبيه بالوزغ إنما كان يتحدث عن حقيقتهما وباطنهما فعلماء الأخلاق يقولون ان النفس الإنسانية الموجودة في بواطن الإنسان تتشكل بصور مختلفة وان هذه الصورة تتشكل بأحسن الصور وهي الصورة الإنسانية إذا كان سلوك هذا الإنسان مستقيماً وتبعاً لقواه العقلية وتتشكل بصور أخرى بهيمية أو سبعية أو غيرها من الحيوانات إذا كان سلوك الإنسان تبعاً لقواه الشهوية أو الغضبية أو لكليهما دون أن ينقاد لقواه العقلية.
فالصورة التي أعطاها رسول الله (صلى الله عليه وآله) لمروان وأبيه هي الصورة الباطنية التي كان يراها (صلى الله عليه وآله) بنور بصيرته فعندما قدم له مروان عند ولادته عرف (صلى الله عليه وآله) ان هذا ولد من إنسان يحمل تلك الصورة وعلم أيضاً انه سوف يسير بنفس النهج الذي سار عليه أبيه حتى حصلت له تلك الصورة الباطنية.
وان هذه الصورة الباطنية تنتقل من الأب إلى ابنه إلاّ إذا قام الابن بمجاهدة نفسه وسار وفق قواه العقلية فسوف تتغير هذه الصورة، وهذا ما لم يحصل مع بني أمية إذ كلهم ساروا على نهج أباءهم وحافظوا على تلك الصورة الباطنية ولذلك ورد عندنا (انه ليس يموت من بني أمية ميت إلا مسخ وزغاً)، بمعنى ان هذه الروح التي تخرج من الجسد الإنساني سوف تكون متشكلة بتلك الصورة وهي صورة الوزغ، وهذا هو معنى المسخ بل يرى البعض أكثر من هذا ان الجسد نفسه سوف يحصل في نهاية حياة ذلك الشخص نفس تلك الصورة، ولذا قيل ان عبد الملك بن مروان عند وفاته مسخ جسده وزغاً.

أما لماذا يصدر رسول الله (صلى الله عليه وآله) الحكم على مروان وهو بعد صغير العمر ويصفه بالوزغ ويلعنه، والحال انه بعد لم تصدر من مروان أعمالاً توجب لعنه، فنحن نقول إنما علم رسول الله (صلى الله عليه وآله) ذلك من القرآن عندما نزل قوله تعالى: (( والشجرة الملعونة في القرآن )) حيث انها نزلت في بني أمية فالقرآن علم رسول الله (صلى الله عليه وآله) استحقاق هذه الشجرة للعنة وهو (صلوات الله عليه وآله) أخبر بمصير هذه الشجرة حيث قال (صلى الله عليه وآله): (إذا بلغ إلى أبي العاص أو بنو الحكم ثلاثين رجلا اتخذوا مال الله دولاً وعباده خولا ودينه دخلا). ومثل هذا المآل المعلوم منه صلوات الله عليه وآله لذرية الحكم يستحق منه اللعن لهم واعطاءهم الوصف المناسب لتلك الصورة الباطنية التي سوف تتشكل جراء مثل هكذا أعمال.
وفي الأحاديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أمثلة كثير لذلك أخبر بها رسول الله (صلى الله عليه وآله) عما علمه به الله سبحانه وتعالى من أخبار الغيب.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال