الاسئلة و الأجوبة » الملائکة » هل الروح ملك ؟


م / نعمه / العراق
السؤال: هل الروح ملك ؟
سؤال عجز عن الاجابه عليه افراد الشيعه فاوجهه لعلمائها في كتاب الكافي الجزء الاول باب الروح التي يسدد فيها الائمه الكليني يذكر محمد بن يحيى, عن محمد بن الحسين, عن علي بن أسباط, عن أسباط بن سالم قال: سأله رجل من أهل هيت - وأنا حاضر - عن قول الله عزوجل: (( وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا )) فقال: منذ أنزل الله عزوجل ذلك الروح على محمد, صلى الله عليه وآله ما صعد إلى السماء وإنه لفينا.
علي بن إبراهيم, عن محمد بن عيسى, عن يونس, عن ابن مسكان, عن أبي بصير قال: سألت أبا عبدالله عليه السلام عن قول الله عزوجل: (( يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي )) قال: خلق أعظم من جبرئيل وميكائيل, كان مع رسول الله صلى الله عليه وآله وهو مع الائمة, وهو من الملكوت.
علي, عن ابيه, عن ابن أبي عمير, عن أبي أيوب الخزاز, عن أبي بصير قال: سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول: (( يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي )) قال: خلق أعظم من جبرئيل وميكائيل, لم يكن مع أحد ممن مضى, غير محمد صلى الله عليه وآله وهو مع الائمة يسددهم, وليس كل ما طلب وجد.
محمد بن يحيى, عن عمران بن موسى, عن موسى بن جعفر, عن علي بن أسباط, عن محمد بن الفضيل, عن أبي حمزة قال: سألت أبا عبدالله عليه السلام عن العلم, أهو علم يتعلمه العالم من أفواه الرجال أم في الكتاب عندكم تقرؤنه.
فتعلمون منه؟ قال: الامر أعظم من ذلك وأوجب, أما سمعت قول الله عزوجل: (( وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الايمان )) ثم قال: أي شئ يقول أصحابكم في هذه الآية, أيقرون أنه كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الايمان؟ فقلت: لا أدري - جعلت فداك - ما يقولون, فقال [لي]: بلى قد كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الايمان حتى بعث الله تعالى الروح التي ذكر في الكتاب, فلما أوحاها إليه علم بها العلم والفهم, وهي الروح التي يعطيها الله تعالى من شاء, فإذا أعطاها عبدا علمه الفهم.
محمد بن يحيى, عن محمد بن الحسين, عن علي بن أسباط, عن الحسين بن أبي العلاء, عن سعد الاسكاف قال أتى رجل أمير المؤمنين عليه السلام يسأله عن الروح, أليس هو جبرئيل؟ فقال له أمير المؤمنين عليه السلام: جبرئيل عليه السلام من الملائكة والروح غير جبرئيل, فكرر ذلك على الرجل فقال له: لقد قلت عظيما من القول, ما أحد يزعم أن الروح غير جبرئيل فقال له: امير المؤمنين (عليه السلام): انك ضال تروي عن اهل الضلال, يقول الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وآله: (( أتى أمر الله فلا تستعجلوه سبحانه وتعالى عما يشركون, ينزل الملائكة بالروح )) والروح غير الملائكة صلوات الله عليهم.
فاذا اطلعت على الحديث الاخيرللامام علي يصف من يقول بان الروح هي من الملائكه بالضال بينما نجد انه في تفسير القمي الجزء الثاني ص279وص280 وكذلك اوحينا اليك روحا من امرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الايمان) روح القدس هي التى قال الصادق (عليه السلام) في قوله (( ويسألونك عن الروح قل الروح من امر ربي )) قال: هو ملك اعظم من جبرئيل وميكائيل كان مع رسول الله (صلى الله وعليه وآله) وهو مع الائمة ثم كنى عن امير المؤمنين (عليه السلام) فقال:
(( ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا )) والدليل على ان النور أمير المؤمنين (عليه السلام) قوله عزوجل (واتبعوا النور الذي أنزل معه) الآية حدثنا جعفر بن احمد قال: حدثنا عبدالكريم بن عبدالرحيم قال: حدثنا محمد بن علي عن محمد بن الفضيل عن ابي حمزة عن ابي جعفر (عليه السلام) في قول الله لنبيه (صلى الله وعليه وآله) (( ما كنت تدري ما الكتاب ولا الايمان ولكن جعلناه نورا )) يعني عليا وعلي هو النور فقال (نهدي به من نشاء من عبادنا) يعني عليا (عليه السلام) به هدى من هدى من خلقه قال وقال الله لنبيه (وانك لتهدي إلى صراط مستقيم) يعني انك لتأمر بولاية علي وتدعو اليها وعلي هو الصراط المستقيم (( صراط الله الذي له ما في السموات وما في الارض )) يعني عليا انه جعله خازنه على ما في السموات وما في الارض من شئ وإئتمنه عليه (( ألا إلى الله تصير الامور )). تفسير القمِّي الجزء الثَّانِي 279-280 ...
ذُكرَ في تفسِير القمِّي أنَّهُ ملَك وذكر في الصافِي هُو خلق من خلق اللهِ ... مَا هُو هذَا الخلقُ الذِي يسمَّى بالرُّوحِ وهُو أعظمُ من جبريل وميكائِيل ؟؟ (ما هُو) ...
ثانيا الايعتبر القمي ضالا حسب قول علي لانه قال عن الروح ملاك
الاجابه ان وجدت؟
الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل ما فعله القمي أنه أورد رواية بهذا المضمون حيث عبرت الرواية بكلمة (ملك) فتكون هذه الرواية متعارضة مع الرواية التي وردت عن أمير المؤمنين (عليه السلام).
وقد علق الطباطبائي في (الميزان 20/177 ) على رواية القمي بقوله: ولعل المراد بالملك مطلق الوجود السماوي أو هو من وهم بعض الرواة في النقل بالمعنى, ولا دليل على انحصار الموجودات الامرية السماوية في الملائكة بل الدليل على خلافة.
وقد يكون التعبير عن ذلك قد جاء من باب (إذا اجتمعا اختلفا وإذا افترقا اجتمعا) كما هو الحال في لفظتي (الفقير) و(المسكين) إذا عبر بأحدهما شمل الاثنين, وإذا ذكرا معاً اختلف معناهما. ويدل على ذلك ما في رواية سعد الاسكاف عن أمير المؤمنين (عليه السلام) من التفريق بين جبرائيل والروح والاستدلال بالآية فهنا اجتمعا فافترقتا, ومن التعبير في رواية القمي بالملك الذي قد يطلق على كل موجود سماوي, وكما في رواية أبي بصير عن الصادق (عليه السلام) : أنه من الملكوت.
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال