×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

العبادات في الكعبة ليست هي عبادة لها


السؤال / ابو عبد الحميد / تونس
جاء من سيرة الخليل(عليه السلام) أنّه ناقش قومه بالمنطق في مسألة عبادتهم للأوثان، بمثل أنّهم لا ينطقون وغيرها، ولكن إذا أخذنا الطقوس الدينية، خاصّة في الحجّ، كتقبيل الحجر الأسود، أو التمسّح على أركان الكعبة، أو إحرامها، فنناقش المسألة منطقياً، كما فعل إبراهيم في استدلاله على ربّه، نرى وثنية في ما يفعله المسلمون.
الجواب
الأخ أبا عبد الحميد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم، لو كنّا نعبد الكعبة أو الحجر الأسود ونجعلها أرباباً من دون الله لصحّ أن يحتجّ علينا بما احتجّ على قوم إبراهيم(عليه السلام) من عبادتهم للأوثان، ولكنّنا نعبد الله وحده، وما نفعله من عمل في بيته الحرام فهو بأمره ورضاه، لذا صحّ عملنا، وأمّا عبادة الأوثان فلم يأمر بها نبيّ ولا وصيّ.
ودمتم برعاية الله