الاسئلة و الأجوبة » أهل البيت (عليهم السلام) » حساب الناس عليهم


أم علي / البحرين
السؤال: حساب الناس عليهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هنالك قضيه اردت طرحها على حضرتكم كيف نوفق بين قوله تعالى: (( ان إِلَينَا إِيَابَهُم ثُمَّ إِنَّ عَلَينَا حِسَابَهُم )) وبين ماقيل في الزيارة الجامعه الكبيرة (( واياب الخلق اليكم وحسابهم عليكم ))
جزاكم الله خير الجزاء
الجواب:

الأخت أم علي المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان القرآن لا يفهم من خلال أية واحدة بل لابد من فهمه من خلال مجموعة آياته ومن خلال ما توضحه السنة المعصومة من آياته الغامضة, فالقرآن مثلاً يذكر آيات عديدة تظهر منها انحصار الشفاء والشفاعة والاستعانة به تعالى بينما يظهر من آيات أخرى حصول تلك الأشياء من أمور أخرى يقول تعالى: (( وَإِذَا مَرِضتُ فَهُوَ يَشفِينِ )) بينما يقول في آية أخرى: (( وَأُبرِئُ الأكمَهَ والأَبرَصَ )) (آل عمران:19), ويقول تعالى: (( قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ )) (الزمر:44), بينما يقول في آية أخرى: (( مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذنِهِ )) (البقرة:255)  ويقول تعالى: (( إِيَّاكَ نَعبُدُ وإِيَّاكَ نَستَعِينُ )), بينما يقول في آية أخرى: (( وَاستَعِينُوا بِالصَّبرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الخَاشِعِينَ )) ومثل هكذا كثير في القرآن.
ومن أجل الجمع بين تلك الآيات يقال أن الشفاء والشفاعة والاستعانة إذا كانت باشياء غيره تعالى فهي بإذنه واقداره لها على ذلك فكذلك الجمع بين الآية القرآنية وما ورد في الزيارة الجامعة فان الحساب سيكون بيدهم ورجوع الخلق إليهم لأن الله سيأذن لهم بذلك ويقدرهم عليه.
وختامأ نقول: ان ماورد في الزيارة الجامعة: (وإياب الخلق إليكم وحسابه عليكم…) لا يتنافى  مع حساب الله لان حسابهم يكون في طول حسابه بمعنى انه هو الذي أذن لهم في ذلك فيكون من جهة حسابهم ويكون من جهة حسابه باعتباره أذنه لهم في الحساب.

ودمتم برعاية الله 

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال