×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

البحث عن الماضي منهج قرآني


السؤال / السيد خليل / البحرين
إنّ الحديث عن الخلافة، ولمن كانت الخلافة، لعليّ(عليه السلام) أم لأبي بكر؟ أمر تاريخي وانتهى، فلماذا لا نتكلّم عن أُمور الحياة وأُمور أُخرى؟ فلماذا لا زلتم تتكلّمون عن هذا الأمر؟
الجواب

الأخ السيد خليل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الواجب على الإنسان أن ينظر لأُمور دينه كما يرشده العقل إلى العناية بأُمور دنياه، وأنت بدعواك هذه تريد ترك الجانب الأُخروي، ولا تهمّك عقيدتك سواءً كنت على أحقّ أم على باطل.

ونحن نقول: إنّه لا يمكن إدراك الحقّ وتميّزه عن الباطل إلاّ من خلال النظر إلى الماضي الذي وقع فيه الخلاف على الإمامة، وتدقيق النصوص الحديثية والتاريخية التي تشير إلى ذلك.
ولو كان ما تقول أمراً صحيحاً، لما دعانا القرآن إلى النظر والتدبّر بأمر الأُمّم السابقة، وكرّر تذكيرنا بالأنبياء السابقين وأعدائهم لنتّعض, وإذا كان القرآن يحثّ على معرفة حال الأُمّم السابقة وأنبيائها وملوكها، فمن الأولى أن يحثّنا على معرفة حال سلف هذه الأُمّة وأوّلها؛ فتأمّل!
ودمتم في رعاية الله