×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

اختلاف الآثار المترتبة على الوجود الخارجي مع الآثار المترتبة مع الوجود الذهني


السؤال / عبد الله / العراق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من اشكالات القائلين باصالة الوجود على القائلين باصالة الماهية ان الماهية لوكانت هى الاصيل يعنى هى منشا الاثار لجائت اثارها الى الذهن عند تصورها ولكن اليس يمكن ان يتوجه نفس الاشكال على القائلين باصالة الوجود وان الوجود هو منشاء الاثار وان الوجود هو المشترك يعنى فى الذهن كذلك يوجد وجود المعبر عنه بالوجود الذهنى اذا لماذا لا تصدر الاثار عن ذلك الوجود فان قيل الوجود الذهنى غير الوجود الخارجى يقال ان الماهية فى الذهن كذلك غير الماهية فى الخارج?
الجواب
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من أجل أن يتضح الأمر لابد لنا من تقديم هاتين المقدمتين:
1- الوجود الخارجي ليس هو نفس الوجود الذهني, بل هما رتبتان من الوجود مختلفتان, وحينئذ فإن الآثار المترتبة على أحدهما تختلف عن الآثار المترتبة على الآخر.
2- الماهية الخارجية هي عين الماهية الذهنية, أي لا توجد رتبتان مختلفتان من الماهية حتى يصح قلب الإشكال على القائلين بأصالة الوجود.
ودمتم في رعاية الله