الاسئلة و الأجوبة » الوضوء » ليس من نواقض الوضوء مس العورة


بو حيدر / الكويت
السؤال: ليس من نواقض الوضوء مس العورة

طرحت علينا هذه الشبهات وهم يعيبون على الشيعة هذه الروايات كلي رجاء منكم أيها السادة الأفاضل الرد عليها وشرحها لنا فهم ينشرونها يطعنون بالشيعة ويقولون أن عورة الشيعي هي لحيته وليس فرجه الرجاء الرد عليها وافادتنا رحم الله والديكم وشكرا لكم مقدما.
هذه هي الروايات

*************************

(9205) 5 - وبإسناده عن محمد بن أحمد بن يحيى, عن أحمد بن محمد, عن أحمد بن محمد بن أبي نصر, عن عبد الكريم, عن الحسين بن حماد, عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال : إذا أحس الرجل أن بثوبه بللاً وهو يصلي فليأخذ ذكره بطرف ثوبه فليمسحه بفخذه, وإن (1) كان بللاً يعرف فليتوضأ وليعد الصلاة, وإن لم يكن بللاً فذلك من الشيطان.
ـ التهذيب 2 : 353 | 1465.
(1) في المصدر : فأن.

(9352) 3 - محمد بن يعقوب, عن محمد بن يحيى, عن محمد بن أحمد, عن أحمد بن الحسن بن علي, عن عمرو بن سعيد, عن مصدق بن صدقة, عن عمار بن موسى, عن أبي عبدالله ( عليه السلام ), في المرأة تكون في الصلاة فتظن أنها قد حاضت, قال : تدخل يدها فتمس الموضع, فإن رأت شيئاً انصرفت, وإن لم تر شيئاً أتمت صلاتها.
ـ الكافي 3 : 104 | 1, وأورده في الحديث 1 من الباب 9 من أبواب نواقض الوضوء
وفي الحديث 1 من الباب 44 من أبواب الحيض

(1575) 107 عنه عن بنان بن محمد عن محسن بن أحمد عن يونس ابن يعقوب عن مسلمة بن عطا قال قلت لابي عبدالله عليه السلام: أي شئ يقطع الصلاة؟ قال: عبث الرجل بلحيته.
المصدر : تهذيب الاحكام في شرح المقنعة للشيخ المفيد رضوان الله عليه
تأليف شيخ الطائفة ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسى (قدر) المتوفى 460 ه‍
الجزء الثاني - باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان وما لا يجوز - ص [356] - ص [380]

قال رسول الله (ص) - و قد راى مصليا عبث‏ بلحيته-: «اما هذا, لو خشع قلبه لخشعت جوارحه, فان الرعية بحكم الراعى‏»
جامع السعادات - الجزء الثاني

*************************

الجواب:
الأخ بو حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يفتي بعض المخالفون أنه إذا مس المتوضئ لعورته فأن ذلك يكون ناقضاً لوضوءه في حين لا يرى فقهاءنا أن مس العورة من نواقض الوضوء, فلذا لا يصح الاعتراض علينا بالروايات التي تم ذكرها, فنحن لا نرى من نواقض الوضوء مس العورة بخلاف خروج البول والحيض فإنه يكون من نواقض الصلاة.
لكن المخالفين يريدون أن يشنعوا على المذهب بطريقة المغالطة بحيث يجعلون أن من نواقض الوضوء مس العورة ويجعلونه أمراً مسلماً ويقولون أن العورة عند الشيعة هي اللحية, لأنها تقطع الصلاة ولا يقطع الصلاة مس العورة في حين أن قطع الصلاة من العبث باللحية ليس من جهة كونه ناقضاً للوضوء بل من جهة كونه إذا كان فعلاً كثيراً ماحياً لصورة الصلاة, يعد قاطعاً لها.
وإذا أردنا أن نستخدم نفس الأسلوب مع المخالفين فتستطيع الإتيان بالكثير من الأشياء الشنيعة عن طريق المغالطة, لكن هذا الأسلوب ليس هو منهجنا.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال