×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

اسم فاطمة (عليها السلام) اختيار الله تعالى


السؤال / سوزان / لبنان
السلام عليكم
سؤالي هو استفتسار عن مدى صحة الحديث القائل بأن الله عز وجل جعل اسم فاطمة الزهراء (ع) من اسمه فاطر وخصًها بهذا الاسم كيف يكون الاختصاص وقد سميت قبلها بعض النساء بهذا الاسم فاين الاختصاص الذي خصها به الله ن سائر الاسماء؟ وهل ان النبي (ص) والامام علي (ع) كانا اول من يحملا هذه الاسماء؟
الجواب
الأخت سوزان المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد تظافرت الروايات في كون اسم فاطمة عليها السلام مشتق من اسماءه المباركة تعالت جميع اسماءه او بالخصوص من اسم فاطر.
ومعنى خصّها به أي خص السيدة الزهراء عليها السلام بإسم فاطمة يعني اختار لها هذا الاسم, ولا يمنع ان يكون هناك من سمى بهذا الاسم قبل ولادتها, وإلا الاشكال ينسحب حتى بعد ولادتها عليها السلام فإذا كان مخصوص بها فكيف سمي به غيرها من بعد, بل ينسحب الاشكال حتى على بقية الاسماء الشريفة للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم والإمام علي والحسن والحسين عليهم صلوات الله جميعا وعلى آلهم, إذ ان الكثير من الاسماء من بعد ولادتهم ولحد الآن سميت بأسمائهم عليهم السلام فكيف تكون مختصة مع تسمية غيرهم عليهم السلام بها.
فالظاهر ان الاختصاص يقصد به الاختيار وهذا لا يتنافى ان يكون قد سميَّ به من قبل او من بعد.
ودمتم برعاية الله