الاسئلة و الأجوبة » کربلاء وواقعة الطف » عون بن عبد الله بن جعفر


اياد طالب / العراق
السؤال: عون بن عبد الله بن جعفر
السلام عليكم
انتم على علم ان عون ابن السيدة زينب (عليها السلام) استشهد مع عمه الحسين (عليه السلام) في كربلاء
سؤالي هو لماذا دفن عون بعيدا عن قبر الحسين حيث انه يبعد اكثر من عشر كيلو متر
ودمتم في امان الله
الجواب:
الأخ أياد طالب المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذكر الشيخ المفيد ان عون بن عبد الله بن جعفر قتل مع الحسين (عليه السلام) ودفن عند رجليه مع الشهداء من بني هاشم لذا فالقبر الموجود على مسافة من قبر الحسين (عليه السلام) ليس هو قبر عون بن عبد الله وفي احد المواقع الاليكترونية يذكر نسب عون صاحب المرقد المذكور فيقول: عون بن عبد الله بن جعفر بن مرعي بن علي بن الحسن البنفسج بن إدريس بن داود بن احمد المسود بن عبد الله بن موسى الجون بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الامام الحسن السبط (عليه السلام) بن الامام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) .  
ودمتم برعاية الله

حسين / العراق
تعليق على الجواب (1)
شرح حياة عون ابن عبد لله ابت جعفر الطيار من الولادة حتى الممات ولماذا اختاره الامام الحسين
الجواب:

الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عون بن عبدالله بن جعفر: ابو عبدالله بن جعفر بن ابي طالب وامه زينب بنت علي بن ابي طالب, استشهد في واقعة الطف مع امامه الحسين(عليه السلام) والذي قتله هو عبدالله بن قطنة التميمي ففي مقاتل الطالبيين لابي فرج الاصفهاني ص60 (عن احمد بن عيسى قال حدثنا الحسين بن نضر عن ابيه عن عمر بن سعد عن ابي مخنف عن سليمان بن ابي راشد عن حميد بن مسلم :ان الذي قتل عون هو عبدالله بن قطنة التيهاني التميمي) وهناك اثنان بهذا الاسم كما يروي ابو الفرج الاصفهاني عون الاصغر وعون الاكبر الذي استشهد مع خاله الامام الحسين(عليه السلام) مع اخ اخر له استشهد ايضا في الطف. وقد ارتجز عون في المعركة

ان تنكروني فانا بن جعفر ***** شهيد صدق في الجنان ازهر
يطير فيها بجناح اخضر ***** كفى بهذا شرفا في المحشر

وفي زيارة الشهداء(رضوان الله عليهم) التي ينقلها محمد بن المشهدي في كتابه المزار تحقيق جواد القيومي الاصفهاني ص473 برواية عبدالله بن سنان عن ابي عبدالله جعفر الصادق(عليه السلام) التي يزور فيها الحسين(عليه السلام) تقول السلام على عون بن عبدالله بن جعفر الطيار في الجنان حليف الايمان ومنازل الاقران الناصح للرحمن التالي للمثاني والقران لعن الله قاتله عبدالله بن قطنة النبهاني.

وفي كتاب بحار الانوار للمجلسي ص 34 ج45 قال قاتل حتى قتل من القوم ثلاثة فوارس وثمانية عشر راجلا ثم قتله عبدالله بن بطة الطائي وهكذا في المناقب لابن شهرآشوب ج4ص106 عبدالله بن قطنة الطائي وقد يقال عبدالله بن قطبة البتهاني واظنه( والكلام ل محمد باقر البهبودي المحقق) واظنه التيناني بطن من بجيلة من القحطانية او هو النبهاني: ابو حي وله زيارة على لسان الامام علي بن الحسين يزور الشهداء يذكر اسمه ويقول
(( السلام عليك يا عون بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، السلام عليك يا ابن الناشي في حجر رسول الله، والمقتدي بأخلاق رسول الله، والذاب عن حريم رسول الله صبيا "، والذائد عن حرم رسول الله، مباشرا " للحتوف، مجاهدا " بالسيوف، قبل أن يقوى جسمه، ويشتد عظمه، ويبلغ أشده .ما زلت من العلاء منذ يفعت، تطلب الغاية القصوى في الخير منذ ترعرعت حتى رأيت أن تنال الحظ السني في الآخرة ببذل نفسك في سبيل الله، والقتال لأعداء الله، فتقربت والمنايا دانية، وزحفت والنفس مطمئنة طيبة، تلقى بوجهك بوادر السهام، وتباشر بمهجتك حد الحسام، حتى وفدت إلى الله تعالى بأحسن عمل، وأرشد سعي إلى أكرم منقلب، وتلقاك ما أعده لك من النعيم المقيم الذي يزيد ولا يبيد، والخير الذي يتجدد ولا ينفد، فصلوات الله عليك تترى تتبع اخراهن الأولى )) . بحار الانوار للمجلسي ج98 .

وعون بن عبدالله بن جعفر له اخ من ابيه وامه زينب(عليها السلام) وهو محمد بن عبدالله بن جعفر وقيل ان ام عون بن عبدالله بن جعفر هي جمانة بنت المسيب بن نجية الفزاري والرأي الاخر يقول ان الذي امه جمانة بنت المسيب هو عون الاصغر وليس عون الاكبر الذي امه زينب بنت علي وكذلك محمد بن عبدالله بن جعفر امه الحوراء زينب فحصل اشتباه .
ودمتم في رعاية الله


علي حسين / العراق
تعليق على الجواب (2)

ممكن نسب عون(عليه السلام) الأكبر، وأين دفن، ومن أُمّه وأبيه؟
ممكن نسب عون(عليه السلام) الأصغر، وأين دفن، ومن أُمّه وأبيه؟

الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

إنّ السيّد الجليل عون بن عبد الله بن جعفر قد استشهد مع خاله الإمام الحسين(عليه السلام) في طف كربلاء، وهو المعروف بـ(عون الأكبر) ابن السيّدة الجليلة زينب بنت عليّ(عليهما السلام)، ومدفنه مع باقي الشهداء في حرم الإمام الحسين(عليه السلام) عند قدميه.
وأمّا القبر المعروف في طريق كربلاء من جانب بغداد، فهو عون بن عبد الله بن جعفر أيضاً، ولكن هو من أحفاد أحد الصالحين، الذي كان جدّه معروفاً بنفسج، كما جاء في تاريخه.
وأمّا عون بن عبد الله بن جعفر الأصغر، فأُمّه جمانة بنت المسيب بن نجبة الفزاري، وهذا قتل يوم الحرّة، قتله مسرف بن عقبة قائد القوات من قبل يزيد، الذي أغار على المدينة وانتهك حرمتها وحرمة أهلها، وقتل القرّاء والتابعين وكثيراً من الصلحاء والأبرياء من أهل المدينة.

ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال