×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

هل لعلي (عليه السلام) ولد يسمى عمر؟


السؤال / فرات محمد / ايرلندا
السلام عليكم
أرجو تزويدي بمعلومات عن اسماء ابناء أمير المؤمنين عليه السلام حيث يزعم السنة من أنه قد سمى أحد أبناءه باسم عمر
نود هذه المعلومات لمجرد العلم عندنا
وفقتم لكل خير
الجواب
الأخ فرات محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم لقد كان أحد أبناء الامام علي (عليه السلام) يسمى بعمر لكن التسمية لم تحصل من علي (عليه السلام) بل حصلت من عمر.
قال السيد علي الشهرستاني في كتابه (التسميات ص7): أما وضع اسم عمر على أحد أولاده فقد كان من قبل عمر بن الخطاب لا منه (عليه السلام) فقد جاء في كتاب التاريخ لا بن شبه النميري: حدثنا عيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب قال حدثني أبي عن أبيه عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: ولد لي غلام يوم قام عمر فغدوت عليه فقلت له ولد لي غلام هذه الليلة، قال: ممن. قلت: من التغلبية قال: فهب لي اسمه، قلت: نعم قال: فقد سميته باسمي ونحلته غلامي موركا قال وكان نوبياً، قال فاعتقه عمر بن علي بعد ذلك فولده اليوم مواليه.
ثم قال الشهرستاني: و الامام استجاب لطلب عمر لأنه (عليه السلام) لو لم يقبل بذلك لتسببت له مشاكل كثيرة هو في غنى عنها لان الإسلام في مرحلة التأسيس وعليه الحفاظ على بيضة الإسلام.      
ودمتم برعاية الله
تعليق على الجواب (١) / ابو يقين / العراق
ثم قال الشهرستاني: و الامام استجاب لطلب عمر لأنه (عليه السلام) لو لم يقبل بذلك لتسببت له مشاكل كثيرة هو في غنى عنها لان الإسلام في مرحلة التأسيس وعليه الحفاظ على بيضة الإسلام.
ودمتم برعاية الله
كلام الشهرستاني محل تامل فمن اين علم الشهرستاني بذلك ولا اعتقد ان بيضة الاسلام وحفظه متوقفة على تسمية عمر كما لا يخفى فارجوا ان تكون الاجوبة اكثر دقة لما للموقع من اهمية وجزاكم الله خيرا وعذرا ربما تدخلت في امر ربما لا ينبغي لي التدخل فيه
الجواب
الأخ أبا يقين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يكفي لابطال الاستدلال على أن هناك مودة وعلاقة حميمة بين أهل البيت من جهة وبين الخلفاء من جهة أخرى من خلال التسمية باسماء الخلفاء ايراد الاحتمال فاذا ورد الاحتمال بطل الاستدلال فما ذكره الشهرستاني اذا كان يصح ان يكون احتمالا مقبولا كفى ذلك في بطلان الاستدلال على وجود العلاقة الحميمة لذا فلا يحتاج الى البرهان والاستدلال على القول المذكور بأكثر من كونه احتمالا مقبولاً.
ودمتم برعاية الله