الاسئلة و الأجوبة » الكتب » كتاب الإمامة والسياسة لابن قتيبة


طلال المرهون / الكويت
السؤال: كتاب الإمامة والسياسة لابن قتيبة
هل أنّ كتاب الإمامة والسياسة له أسانيد صحيحة ؟
الجواب:
الاخ طلال المرهون المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ كتاب (الإمامة والسياسة) لعبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري ، الذي عبّر عنه ابن حجر العسقلاني بأنّه: صدوق ..., قال الخطيب: كان ثقة ديّناً فاضلاً ... (لسان الميزان 3 / 357). بل نقل عنهم أنّهم قالوا فيه: أنّه منحرف عن أهل البيت (عليهم السلام)..!
هذا؛ ولا نعلم لماذا لا يناقش في كتب غيره، ويسأل عن كتابه هذا، الذي عبّر عنه محمّد فريد وجدي: هو من أقدم الكتب وأوثقها في مسائل الخلافة الإسلامية (دائرة المعارف 3 / 750).
وأخيراً، إنّ السؤال عن الكتاب، لا لشيء إلاّ أنّه ذكر شمّة بسيطة جدّاً عن مظلومية أمير المؤمنين (عليه السلام)، والهجوم على دار الزهراء البتول (عليها السلام)، وإسقاط جنينها المحسن (عليه السلام)... ، ولا شك أنّ نقل مثل هذا كاف في إسقاطه حتّى من مثل البخاري وصحيحه لو كان .. !!
ودمتم في رعاية الله

علي / العراق
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي نقطتان هنا:
الاولى: اريد لو سمحتم ادلة عن كون ابن قتيبة انحرف عن اهل البيت
الثانية: اريد - وفقكم الله - ادلة اكثر على اثبات ان هذا الكتاب هو فعلا لأبن قتيبة فقد ورد فيه من المطاعن كثير مثل:
أن المتصفح للكتاب يشعر أن ابن قتيبة أقام في دمشق والمغرب في حين أنه لم يخرج من بغداد إلا إلى دينور.
يروي مؤلف الكتاب عن ابن أبي ليلى بشكل يشعر بالتلقي عنه، وابن أبي ليلى هذا هو محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى الفقيه قاضي الكوفة توفى سنة 148، والمعروف أن ابن قتيبة لم يولد إلا سنة 213 أي بعد وفاة ابن أبي ليلى بخمسة وستين عاماً !!!
يبدو من الكتاب أن المؤلف يروي أخبار فتح الأندلس مشافهة من أناس عاصروا حركة الفتح من مثل (حدثتني مولاة لعبد الله بن موسى حاصر حصنها التي كانت من أهله) والمعروف أن فتح الأندلس كان سنة 92 أي قبل مولد ابن قتيبة بنحو مائة وواحد وعشرين عاماً !!!!!
أن مؤلف الإمامة والسياسة يروي عن اثنين من كبار علماء مصر وابن قتيبة لم يدخل مصر ولا أخذ عن هذين العالمين.
ووفقكم الله وجزاكم خيرا
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- لم يتسن لنا معرفة من اين وصلت الى انه اقام بدمشق والمغرب وانه دخل مصر فاننا عثرنا انه يروي عن بعض اهل مصر والمغرب ولكن هذا لا يدل على انه سافر لهما بل لعل من روي عنه قدم الى بغداد
2- ان ابن ابي ليلى كثيرون فمن اين عرفت انه الفقيه وقاضي الكوفة فالمذكور في الامامة والسياسة هو التجيبي وقاضي الكوفي يلقب بالانصاري وذكر ابن ابي ليلى التجيبي في تاريخ مدينة دمشق ويظهر من مراجعة هذا اللقب انه يطلق على اشخاص من اهل مصر مما يدل على المغايرة بين ابي ليلى التجيبي وقاضي الكوفة
3- واما قوله حدثتني مولاة لعبدالله بن موسى ..) فليس هو قول ابن قتيبة لانه قال قبله (قال :) ويرجع حسب التتبع الى ما ذكره قبل عدة اسطر (قال وذكروا ان جعفر بن الاشتر قال كنت فيمن غزا الاندلس مع موسى ....) فالكلام ليس لابن قتيبة بل لجعفر بن الاشتر.
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال