الاسئلة و الأجوبة » حديث الدار » الرسول (صلى الله عليه وآله) دعا بني هاشم ولم يدع قريشا


حسين / البحرين
السؤال: الرسول (صلى الله عليه وآله) دعا بني هاشم ولم يدع قريشا
حدثنا قتيبة بن سعيد وزهير بن حرب قالا حدثنا جرير عن عبد الملك بن عمير عن موسى بن طلحة عن أبي هريرة قال لما أنزلت هذه الآية (( وأنذر عشيرتك الأقربين )) دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم قريشا فاجتمعوا فعم وخص فقال يا بني كعب بن لؤي أنقذوا أنفسكم من النار يا بني مرة بن كعب أنقذوا أنفسكم من النار يا بني عبد شمس أنقذوا أنفسكم من النار يا بني عبد مناف أنقذوا أنفسكم من النار يا بني هاشم أنقذوا أنفسكم من النار يا بني عبد المطلب أنقذوا أنفسكم من النار يا فاطمة أنقذي نفسك من النار فإني لا أملك لكم من الله شيئا غير أن لكم رحما سأبلها ببلالها, مامعنى هذا الحديث؟
وهل ينفي عصمة اهل البيت ام ان الاحاديث التى عندنا و تعصم آل البيت غير صحيحة؟ وأيهما الأصح ؟
لأنهم لو كانوا معصومين لم يوجه النبي عليه الصلاة والسلام هذا الحديث لأهل بيته ويحذرهم من النار؟
الجواب:
الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان مثل هذا الحديث الذي ذكر في صحاحهم لا يمكن ان يصح وهو موضوع ومختلق وذلك لعدة اسباب منها:
1- ان فاطمة الزهراء لم تكن حينئذ قد ولدت.
2- ان هذه الرواية تناقض ما ورد من انه صلى الله عليه وآله وسلم انما دعا قريشا وبادأها حين نزل قوله تعالى (( فَاصدَع بِمَا تُؤمَرُ )) (الحجر:94) وليس حين نزل قوله تعالى (( وَأَنذِر عَشِيرَتَكَ الأَقرَبِينَ )) (الشعراء:214).
3- ان هذا الحديث يناقض نص الآية الشريفة فانها تأمره بإنذار عشيرته الاقربين لا مطلق عشيرته ولا مطلق الناس وعشيرته الاقربون اما هم بنو هاشم او بنو عبد المطلب والمطلب.
وان القول بتعدد الانذار لا يدفع الاشكال بعد تصريح الروايات بأن مفادها قد وقع حين نزول الآية عليه صلى الله عليه وآله وسلم (راجع الصحيح من سيرة النبي الاعظم 3/166).
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال