الاسئلة و الأجوبة » الخلق والخليقة » اختلاف الأشكال والألوان يرجع إلى أسباب وراثية وأصل التمايز الشكلي بين البشر


ابو محمد / لبنان
السؤال: اختلاف الأشكال والألوان يرجع إلى أسباب وراثية وأصل التمايز الشكلي بين البشر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن نقول بان ابتداء الخلق كان من ادم وحواء فكيف نفسر اختلاف اشكال الناس والوانها وهل هناك روايات في هذا الصدد تبين سبب هذا الاختلاف؟
جزاكم الله كل خير
الجواب:

الأخ أبا محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد ثبت في العلم الحديث وخاصة في علم الوراثة ان الإنسان ينقل صفاته الوراثية إن أبنائه وأحفاده, والصفات تلك تؤخذ عن الأب والأم معاً وذلك عبر حدوث نوع من اختلاط نطفتيهما, واحتمالات حصول الاختلاف عن الأبوين الأصليين كثيرة جداً طبقاً لاختلاف الكرو موسومات فيهما.
وعليه فإن الاختلاف المزبور مبرراً تماماً طبقاً للعلم الحديث والمطلع على علم الوراثة لا يستغرب حدوث تلك التغيرات والاختلافات في الأجيال المتعاقبة.

أما الروايات الدالة على سبب هذه الاختلافات فينبغي التنبيه أولاً على أن هذا الاختلاف من مرادات الله تعالى قال عزوجل: ﴿ وَمِن آيَاتِهِ خَلقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَاختِلَافُ أَلسِنَتِكُم وَأَلوَانِكُم ﴾ , فالله تعالى هو السبب الأقصى لهذا الأختلاف, ولكن يمكننا أن نستفيد من الروايات ما يشير إلى أسباب أخرى في طول هذا السبب.
فعن عبد العظيم الحسني قال: سمع علي بن محمد العسكري يقول: عاش نوح ألفين وخمسمائة سنة, وكان يوماً في السفينة نائماً فهبت ريح فكشفت عورته فضحك حام ويافث فزجرهما سام (عليه السلام) ونهاهما عن الضحك, وكان كلما غطّى سام شيئاً تكشفه الريح كشفه حام ويافث, فانتبه نوح(عليه السلام) فرآهم وهم يضحكون فقال: ما هذا؟ فأخبره سام بما كان, فرفع نوح (عليه السلام) يده إلى السماء يدعو ويقول: اللهمّ غيّر ماء صلب حام حتى لا يولد له إلا السودان, اللهمَّ غير ماء صلب يافث, فغير الله ماء صلبهما, فجميع السودان حيث كانوا من حام وجميع الترك والصقالبة ويأجوج ومأجوج والصين من يافث حيث كانوا, وجميع البيض سواهم من سام (بحار الأنوار ج6/314).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال