الاسئلة و الأجوبة » الاجتهاد والتقليد » باب الاجتهاد مفتوح ومن هنا ينشأ الاختلاف


الهادي / ایران
السؤال: باب الاجتهاد مفتوح ومن هنا ينشأ الاختلاف
لا شكّ في أنّ فقهاءنا يستنبطون الأحكام من الكتاب والسُنّة، وعليه فلماذا نرى الاختلاف في الفتاوى؟
أجيبونا مشكورين.
الجواب:

الاخ الهادي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الله سبحانه وتعالى أمر ونهى وقنّن للبشرية قوانين, وصلت إلينا بواسطة النبيّ والأئمّة(عليهم السلام).
ففي زمن المعصوم يكون التلقي من المعصوم مباشرة دون أن يحصل هناك اختلاف؛ لأنّه مصدر إيصال العلوم الإلهية إلى البشر.
وفي زمن غيبة المعصوم, إمّا أن نقول بأنّ التكليف ساقط, وهذا واضح البطلان.

وإمّا أن نقول: بأنّ التكليف موجود مع حضور المعصوم ومع غيبته. إذاً, ففي مثل زماننا هذا التكليف موجود، فيأتي السؤال: كيف يمكن لنا أن نعرف فهم التكليف؟
والجواب: يمكن معرفته من خلال استنباط الحكم الشرعي من الكتاب والسُنّة والعقل والإجماع، وهذا العلم لا يمكن أن يعرفه إلاّ المتخصّصون ممّن لهم مَلَكة الاستنباط, ويقال لهم: المجتهدون.
وعليه, فإمّا أن نجتهد في تحصيل هذا العلم, وإمّا أن نرجع إلى المجتهد. ومعنى الاجتهاد: استنباط الأحكام بعد معرفة الأدلّة على كلّ حكم.

ومن هنا نقول: إنّ القرآن قطعي الصدور ظنّي الدلالة, والسُنّة ظنّية الصدور والدلالة, وباب الاجتهاد مفتوح، بمعنى: أنّ لكلّ المتخصّصين الحقّ في البحث والتحقيق في ترتيب المباني وفهم النصوص بالاعتماد على الأدلّة، ومن هنا ينشأ الاختلاف, كما لو اجتهد كلّ واحد منّا, فإنّه سيحدث اختلاف في الفهم قطعاً. وشأن الفقه شأن سائر النظريات التي اختلف فيها العلماء. وكلّ هذا يرجع إلى عدم حضور المعصوم, إذ لو كان حاضراً لما كان اختلاف.
ودمتم في رعاية الله


م / فاطمة / العراق
تعليق على الجواب (1)
المعلوم أنّ اختلاف علمائنا الأعلام هو في الأدلّة الظاهرية والأمور التي لا تجعل في اختلافها أيّ مشكلة، ولا يمكن الحكم على أيّ منهم بالخطأ أو الصواب، وذلك لعدم معرفة الحكم الأصلي، لكن في مسألة تحديد اليوم الأوّل من شوال أمر مهم، واختلافهم يعني: صواب أحدهم و...
وبالتالي يكون أحدهم صام عيده، أو العكس أنّ أحدهم أفطر قبل يوم، فما هو الأساس الذي يستند عليه العلماء في تحديد العيد؟
فقد نسمع كثير ممّن يتباهى باختلاف العلماء في هذا الأمر، ومنهم من يعيبه على مذهبنا، فما هو الردّ عليهم؟
الجواب:

الاخت المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من الواضح لديك أنّ حرمة صوم يوم العيد هي لمن علم بأنّ هذا اليوم هو يوم عيد وصامه, وليس ذلك مطلقاً؛ فالشاكّ في كون هذا اليوم يوم عيد، أو الذي يتّبع حجّة شرعية في أنّ هذا اليوم هو المتمّم لشهر رمضان، فهذا لا إثم عليه فيما لو صام ولم يفطر في ذلك اليوم.

واختلافات العلماء في هذا الجانب إنّما هي تابعة لاجتهاداتهم التي ثبتت مشروعيتها؛ إذ كلّ فقيه يرى أنّ ما يظهر له من الأدلّة هو الحجّة عليه وعلى مقلّديه, وهو مبرئ لذمّته وذمّة مقلّديه بعد فقدان الحكم الواقعي في أمثال هذه الموارد, فالحكم الظاهري من دليل اجتهادي أو ما ينتهي إليه الفقيه في اتّباع الأُصول العملية مبرئ لذمّته وذمّة مقلّديه وإن خالفه في هذا الجانب فقيه آخر في المسألة ذاتها.

والاختلاف في ثبوت الهلال ناشئ عن عدّة مبانٍ اجتهادية, أهمّها: قول الفقيه بوحدة الأفق أو عدمه, هذا بعد الاتّفاق على أنّ المثبت للرؤية هي الرؤية بالبصر، لا ثبوت تولّد الهلال بالحساب أو بالرصد الفلكي, ثمّ إنّ هذه الرؤية هل تثبت بشاهدين أو أكثر.
ودمتم في رعاية الله


احمد الاعرجي / العراق
تعليق على الجواب (2)
الحمد لله على هدايته لدينه والصلاة والسلام على افضل الخلق نبيه محمد صلى الله عليه واله وسلم واهل بيته الاطهار . سؤالي اني اعتقد حقا بامامة اهل البيت سلام الله عليهم وحتى ظهور القائم عليه السلام . وانهم عدل القران .وقولهم فصل وعمتهم حق . ولكن تعدد الاجتهاد بالحكم الشرعي في الفروع في زمن الغيبة الا يمثل ضياعا للحكم الالهي الحقيي مع التعدد اذ انه واحد بلا شك ولا ريب . بصمرة اخرى تععد القول بالمسالة الواحدة من الفروع بين مجتهدي الامامية المفروض الرجوع اليهم . كوني اعرف ان اختلافهم وارد لعدم عصمتهم علما اني قرات ردا مشابها في مجلة ابا الاحرار العدد 620 و621 وبراي لم يكن موفقا . والله الهادي
الجواب:
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندما يكون السؤال مكررا فعملنا هو ارشادكم الى الاجابة التي ذكرناها مسبقا ونحن نعتقد انها وافية ويتضح من خلالها الجواب على سؤالكم لكن يبدو ان عبارتها كانت صعبة عليك فلم تفهمها. وانت في تعريفك باسمك لم تذكر عمرك ولا رتبتك العلمية التي نحن نطلبها لتكون اجابتنا وفق ما تذكره من عمرك ورتبتك العلمية .
ونحن نحاول هنا تبسيط الاجابة لتكون واضحة عندك فنقول انت اذا اصبت بمرض فانك سوف تراجع الطبيب لكن الاطباء يختلفون في تشخيص المرض وكل واحد لديه رأي يختلف عن الاخر فانت امامك خيارات متعددة ومنها ان لا تذهب الى أي طبيب ولا تعالج نفسك لكنك قد لا تفعل ذلك خصوصا اذا كان الالم شديدا والمرض خطيرا فلا يبقى امامك سوى الذهاب الى اهل الاختصاص وهم الاطباء ان كنت لا تعرف العلاج الذي يزيل الالم ويشفي المرض لكن الاطباء يختلفون والعقل يرشدك الى الاخذ بقول اعلم الاطباء واذا التزمت بهذا الحكم العقلي لم يبق امامك الا قول واحد وهو قول الطبيب الحاذق الذي هو اعلم الاطباء واما الذي يخالف في ذلك فربما يصيب العلاج الصحيح وربما يحصل الخطأ فيتحمل مسؤولية خطئه في الرجوع الى غير الاعلم وكذلك الحال مع الفقهاء فحكم الله الواقعي يتم الوصول اليه من طريق الفقيه الاعلم والذي يرجع لغيره ربما يصيب الحق وربما يخطأ واذا قلت ان الاعلم ربما يخطأ فنقول في مثال الطبيب ان الناس سوف يعذرونك في حال وقع الخطأ من الطبيب ويقولون انك عملت المطلوب منك بالرجوع الى اعلم الاطباء وكذلك الحال في الرجوع الى الفقيه الاعلم فان الله سوف يعذرك ان وقع الخطأ من الفقيه ولا يعاقبك على امر انت لست سببا فيه ويتحمل مسؤلية عدم وصول الحكم الشرعي الصحيح اليك من تسبب في غيبة الامام المعصوم.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال