الاسئلة و الأجوبة » الحديث وعلومه » هل أحاديث فضائل الإمام علي (عليه السلام) في كتب السنّة موضوعة


مصطفى محمد / مصر
السؤال: هل أحاديث فضائل الإمام علي (عليه السلام) في كتب السنّة موضوعة
طالما ان البخاري ومسلم واحمد والذهبي والحاكم والكثير من علماء أهل السنة ذكروا روايات في كتبهم تدين أبو بكر وعمر وغيرهم  من الصحابة وذكروا فضائل الإمام علي وأحاديث تبين أحقيته بالخلافة فلماذا لم يتبعوه هم  وأصبحوا شيعة لكنهم على العكس ظلوا كما هم فهل هذا يدل على ان هذه الروايات موضوعه ومدسوسة .
الجواب:
الأخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إذا كنت تعني أن الروايات التي تبيّن أحقيّة علي(عليه السلام) بالخلافة هي موضوعة ومدسوسة, وهي موجودة  في البخاري ومسلم وعند أحمد والذهبي والحاكم, فهذا يعني ان كل هذه الكتب لا حجيّة لها لوجود الوضع والدس فيها. فإنك في الواقع هنا أمام حالة, إذ لا يخلو إما أن يكون الوضع والدس في هذه الكتب قد جرى في زمن هؤلاء  المحدّثين أو بعدهم, فإن كان في زمانهم فهم قد شهدوا - كالبخاري ومسلم - بأن كل ما ذكروه في كتبهم صحيح, وأيضاً قال علماء أهل السنة على أثر هذه الدعوى أن كل ما جاء في الصحيحين وما صححه أحمد والذهبي هو صحيح, فهذا يلزم هؤلاء المحدّثون والعلماء بما صححوه ثم لم يعملوا به.. أو جعلوا له تأويلات تلائم الأجواء السياسية السائدة,  وهذا المعنى هو الراجح في الأعتذار لهؤلاء المحدّثين, والشواهد على ذلك كثيرة.. قد لا يسع المجال لذكرها.
أو أن الوضع والدس كان بعد زمانهم, فهذا يحتاج إلى دليل, وعليك بالبيّنة .. مع ان هناك جملة من الأحاديث التي تثبت أحقيّة  أهل البيت (عليهم السلام) بالخلافة وأحقية علي (عليه السلام) بالخلافة متواترة شهد بتواترها أهل السنة قبل الشيعة مثل حديث الغدير وحديث الثقلين, ومع التواتر تنتفي دعوى الوضع والدس كما لا يخفى, فلا يبقى جواب على هذا السؤال, سوى ان القوم قد غلبتهم العصبية والانقياد لرغبات السلطات..
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال