الاسئلة و الأجوبة » الإمامة الخاصّة(إمامة الأئمّة الاثني عشر(عليهم السلام)) » عدم ورود اسم عليّ(عليه السلام) في القرآن


محب النبي / السعودية
السؤال: عدم ورود اسم عليّ(عليه السلام) في القرآن
إذا كانت الإمامة بالأهمية التي أعطيتموها لها، لماذا ذكرت مرّة واحدة في القرآن، وليست بنصّ صريح، لسيّدنا عليّ(كرّم الله وجهه)؟
الجواب:

الأخ محب النبي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد ورد تناول موضوع الإمامة في القرآن الكريم في مواضع متعدّدة، وببيانات مختلفة، يعرفها المتتبّع لمعاني القرآن الكريم وأسباب النزول، وقد ألّف أحد علماء الإمامية وهو العلاّمة الحلّي كتابه (الألفين) الذي تعهّد فيه بإيراد ألف دليل عقلي، وآخر قرآني على الإمامة، يمكنكم مراجعته لتلاحظوا تلك الأدلّة فيه، مع أنّ المطبوع المتداول الآن قد ذكر فيه ألف وثمان وثلاثون دليلاً فقط.
ويمكنكم أيضاً ملاحظة الآيات الواردة في الإمامة في مناقشة الشيخ محمّد حسن المظفّر لابن روزبهان في كتابه الموسوم (دلائل الصدق لنهج الحقّ)، لتطالعوا عشرات الآيات القرآنية التي تعد من الآيات الواردة في الإمامة مع بيان المصادر السُنّية في أسباب نزولها ودلالتها..

وأمّا عدم التصريح باسم أمير المؤمنين(عليه السلام) في القرآن الكريم، فجوابه نقضاً وحلاًّ.
هو: أنّ القرآن الكريم ذكر وجوب الصلوات الخمس ولم يبيّن عددها وما يجب فيها وما لا يجب من أجزاء وشرائط وأفعال، بل كان المتكفّل ببيان ذلك كلّه النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، في سُنّته الشريفة المباركة، التي أوجب المولى سبحانه المؤمنين بالأخذ بها في قوله تعالى: (( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُم عَنهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ العِقَابِ )) (الحشر:7), وقد تكفّل رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ببيان شخص الإمام، وأرشد المؤمنين إلى وجوب موالاته والاهتداء بهديه ولزوم طاعته، كما هو المعروف المعلوم من أحاديث الغدير والثقلين والسفينة، وغيرها.
والقرآن الكريم صرّح بأسماء بعض الشخصيات السالفة؛ للتذكير، والإشادة بها، وأخذ العبرة منها، ولم يذكر اسم أيّ شخصية مستقبلية! وربمّا كان السبب في ذلك هو: حكمة التكليف والابتلاء والامتحان؛ قال تعالى: (( أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُترَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُم لاَ يُفتَنُونَ )) (العنكبوت:2).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال