الاسئلة و الأجوبة » القرآن وعلومه » الفرق بين قوله تعالى (المؤمنون) و (الذين آمنوا)


علاء العلوي / ايران
السؤال: الفرق بين قوله تعالى (المؤمنون) و (الذين آمنوا)
السلام عليکم
بارک الله في مساعيکم وجزاکم الله عن اهل بيته خير الجزاء سؤالي هو:
ما هو الفرق من الناحيه البلاغيه في القرآن بين الکلمه اذا جائت معرفه ب"ال" او معرفه باسم الموصول "الذي" ومثال علي ذلک ما الفرق بين کلمة  "المؤمنون" و "الذين آمنوا" او "الکافرون" و "الذين کفروا" وغيرها .....
واذا کان هناک فرق فهل لهذا الفرق تاثير علي المعنى .واي کلمة هي الاقوي في اسباغ الصفه علي الموصوفين .
واضرب مثالاً علي ذلک:
في الآيه 55 من سورة المائده لو جائت "المؤمنون" بدلاً من "الذين آمنوا" في ﴿ انما وليکم الله ورسوله والذين آمنوا ﴾ او في سورة الکافرون لو جائت "قل يا ايها الذين کفروا" بدلاً من ﴿ قل يا ايها الکافرون ﴾.
ارجو التفضل بالاجابه مع شکري وتقديري لکل العاملين بهذا الموقع الجبار الذي ساهم بنشر الحقيقه التي طالما سعي المعادون لاهل البيت بطمسها وتشويهها ظلماً وحسداً.
الجواب:
الأخ علاء المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال الشيخ الطوسي في البيان: وكأن المراد بالمؤمنين المجتمع المنسوب إليهم الإيمان وإن اشتمل على أفراد من غيرهم كالمنافقين, وعلى هذا كان المراد بالذين آمنوا منهم المؤمنون من قومهم حقاً... إلى أن يقول وان كان المراد من الذين آمنوا هم الذين آمنوا في أول البعثة قبل الفتح كما تقدم سابقاً أن الذين آمنوا اسم تشريفي في القرآن للمؤمنين الأولين في الإسلام كان المراد بالمؤمنين في قوله (ويؤمن للمؤمنين) المؤمنون منهم حقاً.
وآنفاً ترى بأن الشيخ الطوسي يجعل (المؤمنين) أعم من الذين آمنوا, ففي القول الأول يكون لفظ (المؤمنين) في القرآن شاملاً للمدعين للإيمان بينما ( الذين آمنوا ) هم المؤمنون حقّاً لا مجرد دعوى وذكر في القول الثاني أن (الذين آمنوا) هم خصوص السابقين من المؤمنين, أي أن (المؤمنين) هم أهل الإيمان الحق مطلقاً بينما يكون (الذين آمنوا) هم خصوص من سبق إلى الإيمان, ولا يدخل في (المؤمنين) المنافقون وغيرهم ممن يدّعي الإيمان زوراً.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال