الاسئلة و الأجوبة » أصول الفقه » كيفية وصول الأُصوليين والأخباريين إلى الحكم الشرعي


امين عبد الزهرة / العراق
السؤال: كيفية وصول الأُصوليين والأخباريين إلى الحكم الشرعي
إذا ظهرت مسألة فقهية جديدة لا يوجد فيها رواية أو نصّ صريح في الكتاب والسُنّة فكيف يتصرّف المرجع الديني معها؟
وهل يتوقّف الأخبارية عند المسائل من هذا النوع ولا يفتون بها؟
الجواب:

الأخ امين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يرجع الفقيه عند فقدان الأمارات إلى الأُصول العملية، وهي: الاستصحاب، والبراءة، والاحتياط، والتخيير، وهذه الأُصول مقرّرة لبيان الوظيفة العملية للمكلّف عند فقد الدليل الشرعي، والدليل الشرعي المعتبر هو الكتاب والسُنّة والإجماع والعقل، وعند فقد هذه الأربعة بالإضافة إلى القطع بالحكم الشرعي تصل النوبة إلى الأُصول العملية.

أمّا الأخبارية فإنّهم يدعون إلى التوقّف أو الاحتياط إلى أن يتبيّن لهم النصّ الوارد عن النبيّ والأئمّة(عليهم السلام)، ولا يجيزون الرجوع إلى غير المعصوم في الأحكام الشرعية، ولا يصحّ عندهم الوصول إلى الحكم الشرعي من وراء الدليل العقلي حتّى لو كان على شكل ملازمات عقلية، وأنّهم وإن كانوا يعملون ببعض الأُصول، مثل: البراءة، والتخيير، والاحتياط، إلاّ أنّهم يعملونها في نطاق ضيّق وفق ما يفهمون ذلك من النصوص الواردة عنهم(عليهم السلام).

فإنّ الأخباريون بعد عدم وجود نصّ من الكتاب أو السُنّة لا يرجعون إلى الدليل العقلي ولا إلى الإجماع، ولكن يرجعون إلى الأُصول العملية، ولكن وفق فهم خاصّ يختلف عن فهم الأُصوليين، فهناك اختلاف في إجراء تلك الأُصول، مثلاً: هم لا يُجرون البراءة في الشبهات الحكمية التحريمية، على خلاف الأُصوليين.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال