الاسئلة و الأجوبة » الإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه) » الإمام (عجل الله فرجه) يقاتل من يقف بوجه حركته الإسلامية


ايمن باسم / العراق
السؤال: الإمام (عجل الله فرجه) يقاتل من يقف بوجه حركته الإسلامية
السلام عليكم
نتمنى منكم الاجابة على الشبهة التالية :
لماذا إذا خرج مهدي الشيعة صالح اليهود والنصارى وقتل العرب وقريش؟!!
أليس محمد صلى الله عليه وسلم من قريش ومن العرب، وكذا الأئمة حسب قولكم؟!
الجواب:

الأخ أيمن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: في البداية نشير إلى أن روايات الصلح والهدنة من قبل الإمام (عليه السلام) مع الروم والنصارى لم ترد في كتبنا وإنما وردت في كتب الجمهور، راجع الفتن لأبن حماد 2/470، 2/506، 1/397.

ثانياً: إن الإمام (عليه السلام)، بعد خروجه يصلي خلفه المسيح (عليه السلام) وهذا يكون سبباً قوياً في إيمان اليهود والنصارى بالإمام (عجل الله فرجه) ودخولهم تحت رايته كما ورد في الروايات: (.... إن عيسى بن مريم ينزل قبل يوم القيامة إلى الدنيا فلا يبقى أهل ملة يهودي ولا غيره، إلا آمن به قبل موته ويصلي خلف المهدي (عجل الله فرجه)). بحار الأنوار 9/195، 14/350، 53/51، درر الأخبار/108، معجم أحاديث الإمام المهدي (عليه السلام) 5/83، مواقف الشيعة 1/267،تفسير أبي حمزة الثمالي / 151، تفسير القمي 1/158, تفسير مجمع البيان 3/236، التفسير الصافي1/519، تفسير نور الثقلين1/571، تفسير كنز الدقائق2/679، تفسير الميزان 5/143، قصص الأنبياء / 476, عصر الظهور / 306, الإيقاض من الهجعة بالبرهان على الرجعة / 313، إلزام الناصب / 300، شرح إحقاق الحق 13/334, الإيمان والكفر للشيخ جعفر السبحاني / 173, الإنتصار للعاملي 6/78، حكومة الإمام المهدي ( عليه السلام ) / 174 .

ثالثاً: وأمّا هل إن الإمام (عجل الله فرجه) يقتل قريشاً والعرب فلا توجد خصوصية لقريش والعرب, وإنما الإمام (عجل الله فرجه) له مبدأ أنه يقتل من يقف بوجه دعوته الإصلاحية وإن كان العرب أو قريش كما ورد في الرواية عن أبي عبد الله (عليه السلام), ( ... فأول ما يبدأ ببني شيبة فيقطع أيديهم ويعلقها في الكعبة وينادي مناديه : هؤلاء سراق الله ثم يتناول قريشاً فلا يأخذ منها الإ السيف ولا يعطيها الإّ السيف ولا يخرج القائم (عجل الله فرجه) حتى يقرأ كتابان كتاب بالبصرة وكتاب بالكوفة بالبراءة من علي (عليه السلام) ( الغيبة للنعماني / 320، بحار الأنوار 52/361, معجم أحاديث الإمام المهدي (عجل الله فرجه) 3 / 387, فضائل أمير المؤمنين / 88، فيمكن أن يراد به أن بعض قريش والعرب لا تطيع الإمام (عجل الله فرجه) وتحاول إفتعال المشاكل في طريق حركة الإمام الإصلاحية فتكون سبباً مباشراً أو غير مباشر في القتال والحرب ضد الإمام (عجل الله فرجه) ولا يرى الإمام وسيلة مناسبة غير السلاح والقتال ( راجع حكومة الإمام المهدي (عجل الله فرجه) ص 172 .
ودمتم في رعاية الله


هيثم / لبنان
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم ولرحمة الله وبركاته,
نرجو توصيح المقصود من القول في الرواية
(( فيقطع أيديهم ويعلقها في الكعبة )), وهل المقصود به المعنى الحرفي,لأن الإمام لا يمكن أن يقوم باتمثيل خلافا لما نهى عنه جده (صلى الله عليه واّله وسلم)
الجواب:
الأخ هيثم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المقصود ان الامام يطبق الاحكام الشرعية المعطلة كقطع يد السارق وليس المقصود هو التمثيل بهم لان المثلة حرام واما تعليقها في الكعبة فلعل المقصود هو الاشهار بهذا الحكم ليكون رادعا للغير عن الاقدام على مثل هذه المعاصي .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال