الاسئلة و الأجوبة » الصلاة عند القبور » لابدّ من استقبال القبلة عند الصلاة


ايمن / ليبيا
السؤال: لابدّ من استقبال القبلة عند الصلاة
الرخصة التي عندكم بجواز استقبال القبر فقد ذكرت في كتاب بحار الأنوار للمجلسي ج 97 ص 134  كتاب المزار: سادسها صلاة ركعتين للزيارة عند الفراغ فإن كان زائراً للنبي ففي الروضة و إن كان لأحد الأئمة فعند رأسه و لو صلاهما في مسجد المكان جاز ورويت رخصة في صلاتهما إلى القبر ولو استدبر القبلة
الجواب:
الأخ أيمن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن بحار الأنوار الذي نقلت منه الخبر فيه تصحيف في كلمة (القبر) حيث وضع مكانها (القبلة) فما نقله صاحب البحار هو عن الشهيد الأول حيث ذكر الشهيد  في (الدروس ج 2: ص23): ولو صلاها بمسجد المكان جاز ورويت رخصة في صلاتهما إلى القبر, ولو أستدبر القبر وصلّى جاز, وان كان غير مستحسن إلا مع البعد).
ومن هذه العبارة نفهم جواز الصلاة إلى القبر إذا كانت القبر باتجاه القبلة, وهناك كلام عند الفقهاء في كراهة ذلك وكم هي المسافة التي لابد ان يضعها المصلي بينه وبين القبر حتى تزول الكراهة,ولديهم كلام آخر في جواز الصلاة أمام القبر أم لا؟ وهل يكره ذلك أم لا؟
قال الشهيد: (انه غير مستحسن الصلاة أمام القبر) ومن هذه العبارة ليس هناك آية دلالة على جواز الصلاة عكس اتجاه القبلة إلا من عبارة البحار, وقد عرفت أنها مصّحفة لأنه نقلها من الدروس وقد عرفت عبارة الدروس, فليس من العلم الاستدلال بالمصحف!!
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال