الاسئلة و الأجوبة » الإمامة الخاصّة(إمامة الأئمّة الاثني عشر(عليهم السلام)) » إرادة الله تعالى أن يكون عليّ(عليه السلام) وأبناؤه أوصياء للرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم)


محب الحسين / السعودية
السؤال: إرادة الله تعالى أن يكون عليّ(عليه السلام) وأبناؤه أوصياء للرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم)
هل أراد الله أن يكون عليّ(عليه السلام) وأبناؤه(عليهم السلام) أئمّة وأوصياء لرسول الله وحجج على الخلق؟
هل هناك أدلّة يستند عليها؟
الجواب:

الأخ محب المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم، أراد الله عزّ وجلّ ذلك، ولعدّة أدلّة:
أولاً: لقاعدة الاصطفاء والاجتباء: إنّ هذه القاعدة تعني: أنّ شخصيات الرسل والأئمّة إنّما هي شخصيات معدّة ومنتقاة سلفاً منذ أن كان الناس في عالم الذرّ، وأنّ هذه النطف الطاهرة قد انتقلت من رحم مؤمنة طاهرة إلى رحم مؤمنة طاهرة من دون أن تمرّ على أرحام أهل الشرك أو أصلابهم، ولم يحدث أن اصطفى ربّ العزّة واحداً من عامّة الناس للقيام بهذه المهمّة، أو أنّها قد انتقلت من يد نبيّ إلى أحد من صحابته، وإنّما تجري في أطار الذرّية والآل، قال تعالى: (( إِنَّ اللَّهَ اصطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبرَاهِيمَ وَآلَ عِمرَانَ عَلَى العَالَمِينَ * ذُرِّيَّةً بَعضُهَا مِن بَعضٍ )) (آل عمران:33-34)

ثانياً: بعد أن بلّغ النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) بالخلافة لعليّ(عليه السلام) من بعده في غدير خمّ، ووصل إلى المدينة جاءه رجل، وقال له في تنصيب عليّ(عليه السلام): فهذا شيء منك أم من الله تعالى؟ فقال: (والذي لا إله إلاّ هو، إنّه من الله)(1).

ثالثاً: آية التطهير: (( إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِّجسَ أَهلَ البَيتِ وَيُطَهِّرَكُم تَطهِيراً )) (الأحزاب:33).

رابعاً: آية الولاية: (( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم رَاكِعُونَ )) (المائدة :55).
وغيرها من الأدلّة.
ودمتم في رعاية الله

(1) الكشف والبيان للثعلبي 10: 35 قوله تعالى ((سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ))، شواهد التنزيل للحسكاني 2: 381 الحديث(1030 - 1034) تفسير الآية، الجامع لأحكام القرآن للقرطبي 18: 278 سورة المعارج، عيون المعجزات لابن عبد الوهاب: 13، تفسير فرات الكوفي: 503 الحديث (661).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال