الاسئلة و الأجوبة » الحديث » حديث (الخلافة بعدي ثلاثون عاما)


ابو محمد / الجزائر
السؤال: حديث (الخلافة بعدي ثلاثون عاما)
بسم الله اللهم صل على محمد وآل محمد وبعد سلام الله عليكم
فإني شديد الرغبة إلى معرفة موقف علماء الإمامية الأبرار من حديث سفينة مولى رسول الله المروي في كتب السنة والذي يحدد مدة الخلافة التي تكون على منهاج النبوة بـ 30 سنة فيكون مولانا الحسن عليه السلام تماما لها وخامس الخلفاء الراشدين على رأي بعضهم.
ما مدى صحة الحديث عندهم، وإذا صح أو على فرض الصحة كيف تأويله على مذهب الإمامية .لأني في شك من صحة خلافة الأول والثاني والثالث مريب لا أخفيه ..
أرجوا الإسراع في الجواب وأجركم على الله
الجواب:
الأخ أبا محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كما تعلم أن هذا الحديث ليس من مرويات أهل البيت عليهم السلام وقد ورد في مصادر أهل السنة مرفوعا عن سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو خبر واحد حكم عليه بالضعف. علما أن هذا الحديث نقله كافة أهل السنة وجعلوه عقيدة تمسكوا بها واستدلوا به على خلافة الخلفاء الراشدين كما يقولون.
والجدير بالذكر هنا أن نقول: ان التمسك بهذا الحديث يوقع في اختلالات عديدة وملازمات كثيرة منها:
فيه اختلال من حيث أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم توفى يوم 28 صفر سنة عشرة من الهجرة وكان استشهاد عليّ عليه السلام - الذي هو رابع الخلفاء الراشدين عندهم - في 21 رمضان سنة أربعين للهجرة، وبهذا يكون ستة أشهر وثلاثة عشر ليلة زائدة، وكذا على رواية وفاة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في 20 ربيع الأول سنة أحد عشر للهجرة. 
كما انه مناقض تماما لحديث (اثنا عشر خليفة).
ويلزم منه - لو قلنا بصحته تنزلاً - أن لا يكون معاوية ومن بعده أئمة بل ملوك، وهذا يشكل عليهم جدا لقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية) ولا إمام في البين.
وأيضا لو قلنا بصحته يكون أصح تطبيق لكلام النبي صلى الله عليه وآله وسلم هي فترة حياة عليّ عليه السلام وخلافته من بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهي ثلاثون عاماً.
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال