الاسئلة و الأجوبة » ليلة القدر » رواية البخاري في فضل ليلة القدر


احمد / سوريا
السؤال: رواية البخاري في فضل ليلة القدر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السؤال يتمحور حول ليلة القدر وفضلها
طبعاً نحن نعرف فضل هذه الليلة المباركة ولكن دأب مشايخ الوهابية على جعل هذه الليلة المباركة ليلة كسائر الليالي وهذا اليوم المبارك كسائر الأيام وأنكروا كل حديث أو ضعفوا كل الاحاديث التي تتحدث عن فضل هذه الليلة وهذا اليوم العظيم فهل يوجد ما يثبت فضل هذه اليوم في كتب أهل العامة بحيث لا يبقى للوهابية أي حجة لتضعيف أحاديث العامة
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أن فضل ليلة القدر شهد به كتاب الله تبارك وتعالى فهي خير من ألف شهر وسلام هي حتى مطلع الفجر. وهذا كتاب البخاري يذكر في صحيحه (كتاب الإيمان باب قيام ليلة القدر من الإيمان ص14): حدثنا أبو اليمان قال أخبرنا شعيب قال حدثنا أبو زناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال رسول صلى الله عليه وآله: (من يقم ليلة القدر إيمانا واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)، وكذلك يذكر مسلم في صحيحه هذا الحديث. وكفى بهذا الحديث في رد ما تدعيه الوهابية من إنكار لفضل ليلة القدر ولعل إنكارهم منشأه أن الرسول صلى الله عليه وآله قد ذكر في أحاديث موجودة في كتبهم وتفاسيرهم (كتفسير القرطبي وتفسير الرازي وغيرها) في تفسير ليلة القدر خير من ألف شهر أنها أي ليلة القدر خير من ملك بني أمية الذي هو ألف شهر أي بثمانين سنة لان النبي صلى الله عليه وآله رأى أن بني أمية ينزون على منبره ولهذا فأنهم يمرون عليها مرور الكرام.        
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال