الاسئلة و الأجوبة » صلاة التراويح » لم يصليها النبي (صلى الله عليه و آله) جماعة (2)


المستبصر الفلسطيني / فلسطين
السؤال: لم يصليها النبي (صلى الله عليه و آله) جماعة (2)
يذكر المخالفون بان الرسول صلى التروايح في حياته فهل هذه صحيح؟
الجواب:
الأخ المستبصر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الثابت في كتبهم أن النبي (صلى الله عليه وآله) قد صلاها في ليليتين أو في أربع, في آخر الليل, وهي لا تزيد عن ثماني ركعات, ولكن لم يرد أن النبي (صلى الله عليه وآله) قد أطلق عليها صلاة التراويح, والظاهر أنها صلاة نافلة الليل, وقد وصف القسطلاني ما زاد على الثماني ركعات بالبدعة وذلك:
1- إن النبي لم يسن لهم الاجتماع لها.
2- ولم تكن في زمن أبي بكر.
3- ولم تكن أول الليل.
4- ولم تكن كل ليلة.
5- ولم تكن بهذا العدد (20 ركعة) أنظر إرشاد الساري ج2/426.
وقال العيني: إن رسول الله لم يسنها لهم, ولا كانت في زمن أبي بكر ثم أعتمد في شرعيته إلى اجتهاد عمر واستنباطه من إقرار الشارع الناس يصلون خلفه ليلتين (عمدة القاري  ج11/126).
وقال البخاري: توفي رسول الله (صلى الله عليه وآله) والناس على ذلك ــ يعني ترك إقامة التراويح جماعة ــ ثم كان الأمر على ذلك في خلافة أبي بكر وصدراً من خلافة عمر (صحيح البخاري, باب فضل من قام رمضان: الحديث: 2010).
وقد اعترفوا بأن التراويح بدعة عمر, حيث قال عمر: (نعمت البدعة) وإلى ذلك أشار القسطلاني: سماها عمر بدعة لأنه (صلى الله عليه وآله) لم يسن لهم الاجتماع لها, ولا كانت في زمن الصديق ولا أول الليل ولا كل ليلة ولا هذا العدد.. (أرشاد ج3/425).
وقال العيني: ((وإنما دعاها بدعة لأن رسول الله (صلى الله عليه وآله) لم يسنها لهم, ولا كانت في زمن أبي بكر ولا رغب رسول الله (صلى الله عليه وآله) فيها (عمدة القاري ج6/126).
وقال ابن سعد في ترجمة عمر: هو أول من سن قيام شهر رمضان بالتراويح وجمع الناس على ذلك, وكتب به إلى البلدان, وذلك في شهر رمضان سنة أربع عشر.. (طبقات ابن سعد ج3/218).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال