×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

أُمّ قرفة الفزارية


السؤال / ضياء الدين / بريطانيا
ما قصّة أُمّ قرفة؟
الجواب

الأخ ضياء الدين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أُمّ قرفة امرأة من بني فزارة، جهزت أربعين راكباً من ولدها وولد ولدها إلى رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ليقاتلوه، فأرسل إليهم(صلّى الله عليه وآله وسلّم) زيد بن حارثة فقتلهم، وقتل أُمّ قرفة، وأرسل بدرعها إلى رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) فنصبه بالمدينة بين رمحين(1).
واسم أُمّ قرفة: فاطمة بنت ربيعة بن بدر الفزارية، وابنتها جارية بنت مالك بن حذيفة بن بدر(2).

وقد اختلق سيف بن عمر الكذّاب قصّة سبي أُمّ زمل سلمى ابنة مالك بن حذيفة بن بدر في زمن رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) وجعلها ابنة أُمّ قرفة التي قتلها زيد بن حارثة وسمّاها أم قرفة الصغرى، وأنّ أمّ زمل هذه كانت عند عائشة فاعتقتها، وقد دخل عليهنّ رسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم) يوماً، فقال: (إنّ إحداكنّ تستنبح كلاب الحوأب)، ثمّ إنّ أمّ زمل هذه ارتدّت وجمعت لها الجموع، فقاتلها خالد، وكانت على جمل لها، وأنّ كلاب الحوأب نبحتها، كلّ ذلك وضعه سيف بن عمر تعمية على خروج عائشة على الجمل ونباح كلاب الحوأب لها(3).
ودمتم برعاية الله

(1) أمالي المحاملي: 183.
(2) الطبقات الكبرى 2: 90 سرية زيد بن حارثة إلى أمّ قرفة بوادي القرى.
(3) انظر: تاريخ الطبري 2: 491 ذكر ردّة هوازن، عبد الله بن سبأ 1: 205 نباح كلاب الحوأب.