الاسئلة و الأجوبة » أصول الدين » الإيمان فوق الإسلام بدرجة


غيداء / السعودية
السؤال: الإيمان فوق الإسلام بدرجة
ما الفرق بين الإسلام والإيمان عند الشيعة؟ ما الفرق بين المسلم والمؤمن؟
وأنا سمعت بعض علماء الشيعة يقولون: بأنّ أهل السُنّة والجماعة يعتبرون مسلمين فقط في الدنيا، وفي الآخرة خالدين في النار.. ما مدى صحّة هذا الكلام؟
الجواب:

الأخت غيداء المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الإيمان فوق الإسلام بدرجة، وقد صرّح القرآن الكريم بالفرق بينهما؛ فقال تعالى: (( قَالَتِ الأَعرَابُ آمَنَّا قُل لَّم تُؤمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسلَمنَا وَلَمَّا يَدخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُم )) (الحجرات:14)، فالإسلام هو: الإقرار باللسان، والإيمان هو: الإقرار باللسان، والاعتقاد بالقلب، وعمل بالجوارح..
ففي رواية عن الصادق(عليه السلام) أنّه قال: (الإسلام: شهادة أن لا إله إلاّ الله، والتصديق برسول الله(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، به حقنت الدماء، وعليه جرت المناكح والمواريث، وعلى ظاهره جماعة الناس، والإيمان: الهدى وما يثبت في القلوب من صفة الإسلام، وما ظهر من العمل به، والإيمان أرفع من الإسلام بدرجة، إنّ الإيمان يشارك الإسلام في الظاهر والإسلام لا يشارك الإيمان في الباطن، وإن اجتمعا في القول والصفة)(1).
ومن ثمّ فإنّ الله سبحانه وتعالى يحاسب الناس يوم القيامة على صدق إيمانهم، لا على نطق لسانهم بالإسلام فقط.
ودمتم في رعاية الله

(1) الكافي 2: 25 حديث(1) كتاب الإيمان والكفر.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال