الاسئلة و الأجوبة » القرآن وتفسيره » معنى (روح الله) (2)


عبد الله / السعودية
السؤال: معنى (روح الله) (2)
السلام عليكم
نحن نعرف ان نبي الله عيسى عليه السلام هو روح الله, ومن هنا يحتج المسيحيين انه كيف روح الله ولماذا سمي بروح الله؟ هل لأن الله نفخ من روحه فكذلك نفخ الله روحه لآدم ولماذا سمي آدم صفي الله نبي عيسى روح الله وبهذا يستدلون ان روح الله يقصد بها انه روح الله المتجسدة في الأرض اي انه اله؟
فما قولكم هنا
الجواب:

الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أوّلا: لا يصح الإحتجاج علينا بشيء نحن لا نقول بهـ فإننا وإن كنا نسمي عيسى بروح الله إلا أننا لا نقصد من وراء هذه التسمية أن لله روحاً حلّت في عيسى بحيث صارا الهاًـ وحتى لو قلنا بأن روحاً حلّت في عيسى، فنحن نقول بها روحاً مخلوقة لله حلّت في عيسى.
والمعاني التي تذكر لروح الله هي كما في (بحار الأنوار للعلامة المجلسي - ج 70 - ص )12:
في تسميته روحا أقوال: أحدها أنه إنما سماه روحا لأنه حدث عن نفخة جبرئيل عليه السلام في درع مريم بأمر الله تعالىـ وإنما نسبه إليه لأنه كان بأمرهـ وقيل إنما أضافه إليه تفخيما لشأنه كما قال: الصوم لي وأنا أجزي به وقد يسمى النفخ روحاـ

ثانياً: أن المراد به يحيى به الناس في دينهم كما يحيون بالأرواحـ والثالث أن معناه إنسان أحياه الله بتكوينه بلا واسطة من جماع ونطفة كما جرت العادة بذلكـ الرابع أن معناه: ورحمة منهـ والخامس أن معناه روح من الله خلقها فصورها ثم أرسلها إلى مريم فدخلت في فيها فصيرها الله سبحانه عيسى عليه السلامـ السادس سماه روحا لأنه كان يحيي الموتى كما أن الروح يصير سببا للحياة.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال