الاسئلة و الأجوبة » الصحابة (الأعلام) » حجر بن عدي


بهاء الدين / العراق
السؤال: حجر بن عدي
السلام عليكم
بعض النواصب يقولون ان حجر ابن عدي رضي الله عنة ليس صحابيا فأطلب منكم الدليل والروايات التي تثبت انة صحابيا
وعندهم كلام أخر انة ع كان يزرع الفتنة بين المسلمين فأضطر معاوية ألى قتلة وأستدلوا بحديث موضوع مجملة لو اراد شخص ان يفرق بين المسلمين فأقتلوة حتى ولو كان تحت عمامتي
فما ردكم على الكلام
وشكرا جزيلا
الجواب:

الأخ بهاء الدين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحد الصحابة العدول، وراهب أصحاب النبي محمد (صلى الله عليه وآله) كما قال عنه الحاكم في (المستدرك على الصحيحين 3: 531)، ومن أفاضل الصحابة كما في (الاستيعاب 1: 253) لابن عبد البر، والثقة المعروف وحجر الخير كما عند ابن سعد في (الطبقات الكبرى 6: 217، 220)، وهو ممّن شهد له رسول الله (صلى الله عليه وآله) بالإيمان كما في الحديث المعروف عن موت أبي ذر في الربذة: (أنّه يموتنّ رجل منكم بفلاة من الأرض يشهده عصابة من المؤمنين) وقد كان حجر بن عدي أحدهم (مسند أحمد 5: 155، الاستيعاب 1: 253، الإصابة 2: 32، الطبقات الكبرى 4: 234، سير أعلام النبلاء 2: 77، صحيح ابن حبان 15: 60، تاريخ ابن عساكر 66: 221).
قال المرزباني: ((إنّ حجر بن عدي وفد إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) مع أخيه هاني بن عدي، وكان من عبّاد الله وزهّادهم، وكان بارّاً باُمّه، وكان كثير الصلاة والصيام)) ( البداية والنهاية 8: 55).
وقال أبو معشر: ((كان عابداً وما أحدث إلا توضأ وما توضأ إلا صلّى ركعتين)) ( البداية والنهاية 8: 55).
وعن ابن أبي الدنيا في كتابه (مكارم الاخلاق): ((كان حجر بن عدي بن الأدبر الكندي يلمس فراش أمه بيده فيتهم غلظ يده فيتقلّب عليه على ظهره فإذا أمن أن يكون عليه شيء أضجعها)) (مكارم الأخلاق: 76).

وأيضاً كان حجر بن عدي (رضوان الله عليه) صاحب كرامة واستجابة في الدعاء مع تسليم وانقياد إلى الله، روى ابن الجنيد في كتاب الأولياء: إنّ حجر بن عدي أصابته جنابة فقال للموكل به: أعطني شرابي أتطهّر به ولا تعطني غداً شيئاً. فقال: أخاف أن تموت عطشاً فيقتلني معاوية، قال: فدعا الله فانسكبت له سحابة بالماء، فأخذ منها الّذي احتاج إليه. فقال له أصحابه: ادع الله أن يخلّصنا، فقال: اللّهمّ خر لنا(الإصابة 2: 33).
وقد قالت عائشة في حقّه: ((أما والله إن كان ما علمت لمسلماً حجّاجاً معتمراً)) ( تاريخ الطبري 4: 208).
وقالت أيضاً لمعاوية بعد قتله إيّاه: ((قتلت حجراً وأصحابه، أما والله لقد بلغني أنّه سيقتل بعذراء سبعة رجال (وفي لفظ: أناس، وآخر: نفر) يغضب الله لهم وأهل السماء)) ( الجامع الصغير 2: 61، كنز العمال 13: 587، البداية والنهاية 6: 253).
وعن عبد الله بن زرير الغافقي كما في (البداية والنهاية), قال: ((سمعت عليّ ابن أبي طالب يقول: (يا أهل العراق، سيقتل منكم سبعة نفر بعذراء، مثلهم كمثل أصحاب الأخدود)، قال: فقتل حجر بن عدي وأصحابه)) ( البداية والنهاية 6: 252).
وقد جاء عن الحسن البصري في ذمّ معاوية لقتله حجراً: ((ويل له من حجر وأصحاب حجر..ويل له من حجر وأصحاب حجر)) ( تاريخ الطبري 4: 208).
وبعد ثبوت صحابيته وكون الصحابة كلهم عدول وان القرآن نزل مترضياً عنهم فلا بد أن يكون قتله جريمه هذا على منهجهم من اعتقادهم بعدالة جميع الصحابة.

وأما الحديث الموضوع لو صح فاحق بالتطبيق على معاوية كونه فرق المسلمين بعدم تنازله عن حكم الشام وأدى ذلك إلى معركة صفين.
ودمتم برعاية الله


احمد امر الله / البحرين
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- هل عاش حجر بن عدي إلى صلح الإمام الحسن عليه السلام ؟
- ما هو موقف حجر من الإمام عليه السلام ؟
- هل كان حجر ممن وصف الإمام الحسن عليه السلام بأنه مذل المؤمنين ؟
الجواب:
الأخ احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد عاش حجر أيام الصلح بين الحسن (عليه السلام) ومعاوية وقتل سنة إحدى وخمسين من الهجرة، والمذكور في كتاب (الفتوح) لابن أعثم الكوفي ان الواصف للامام الحسن (عليه السلام) بمذل المؤمنين هو سفيان بن الليل البهمي وفي رواية اخرى هو علي بن محمد بن بشير الهمداني.
نعم هناك من الروايات من تنسب هذا الامر لحجر وكذلك اعتراضه على عدم مقاتلة معاوية، ولكن هذا على فرض صحته لا يكون قادحا في حجر لأن الرواية نفسها تظهر مكانة لحجر حيث يظهر له الامام الحسن (عليه السلام) بعد ذلك كرامة برؤيته للشام ومصر من خلال مجلسه كما في دلائل الشيعة للطبري فلو لم يكن حجر ذا مكانة عالية لما ظهر له ذلك.
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال