الاسئلة و الأجوبة » النساء » قول امير المؤنين (عليه السلام) (المرأة شر...)


اياد / العراق
السؤال: قول امير المؤنين (عليه السلام) (المرأة شر...)
قال امير المؤمنين (عليه السلام) في نهج البلاغة (( المراة شر كلها وشر مافيها انه لابد منها ))
ارجو توضيح ذلك
ولكم جزيل الشكر.
الجواب:
الأخ اياد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في كتاب خلفيات كتاب مأساة الزهراء (عليها السلام) للسيد جعفر مرتضى ج2 ص539 - 542 قال:
إن لهذه الكلمة صيغتين: إحداهما تقول: (المرأة شر كلها، وشر منها أنه لا بد منها). والأخرى تقول: (النساء شر كلهن، وشر ما فيهن قلة الاستغناء عنهن). ولو أن هذا البعض قد صب جام غضبه على هذا النص الأخير، لأمكن التغاضي عن ذلك، ولو في حدود معينة.. ولكن حديثه هو عن خصوص النص الأول، الذي يريد أن يعتبره مشتملا على الحط من شأن المرأة.. مع أنه إذا كانت (أل) التعريف، للعهد، أي بأن تكون المرأة المعهودة التي أثارت الفتنة في حرب الجمل هي المقصودة به، فإنه لا يبقى لكل تلك الاستدلالات مورد ولا محل.. إذ إن المقصود - والحال هذه - هو امرأة بعينها، وليس المقصود هو جنس المرأة.. إذ كما يحتمل أن تكون (أل) جنسية، فإنه يحتمل فيها العهد أيضا وإذا كانت هناك قرائن تعين إرادة العهد منها.. فلا مبرر لحملها على الجنس.. وتلك القرائن هي نفس ما ذكره هذا البعض من أدلته على عدم إمكان أن تصدر الإهانة لجنس المرأة من علي عليه السلام، فإنها تدل على أنه يقصد بها امرأة معينة خرجت على إمام زمانها، وحاربته. وقتل بسببها الألوف من المسلمين والمؤمنين.. ولم تزل تبغض وصي رسول الله (صلى الله عليه وآله)، حتى استشهد، فأظهرت الفرح، وسجدت لله شكرا وسمت عبدا لها بعبد الرحمان حبا بقاتل علي (ع). وحين أخبرت بقتله قالت: فألقت عصاها واستقر بها النوى كما قر عينا بالإياب المسافر وفي نص آخر: أنها قالت: فإن تك ناعيا فلقد نعاه نعي ليس في فيه التراب ثم قالت: من قتله فقيل: رجل من مراد. فقالت: رب قتيل الله بيدي رجل من مراد. فقالت لها زينب بنت أبي سلمة: أتقولين مثل هذا لعلي في سابقته وفضله؟!. فضحكت، وقالت: بسم الله إذا نسيت ذكريني.
والخلاصة: أن قول البعض: إن تلك الأدلة تدل على أنه (عليه السلام) قد قصد الإهانة لجنس المرأة وهذا لا يصح صدوره منه عليه السلام. فيبقى هناك احتمالان: أحدهما: أن يكون الخبر كاذبا من أساسه.. والآخر: أن يقصد به الحديث عن امرأة بعينها.. كان عليه السلام يرى أنها مصدر شرور، ومصائب وبلايا.. وأنها بحكم كونها كانت زوجة لرسول الله (ص)، وبنتا للخليفة الأول أبي بكر ومدللة ومحترمة لدى الخليفة الثاني عمر بن الخطاب.. وتتزعم تيار العداء لوصي رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وقد جعلت من نفسها غطاء لكل أعدائه والمناوئين له كمعاوية، وطلحة، والزبير، وبني أمية، وغيرهم. والتي يطلع قرن الشيطان من بيتها، حيث تقول الرواية: خرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) من بيت عائشة وقال: (إن الكفر من ها هنا، حيث يخرج قرن الشيطان..).
فهذه المرأة شر كلها، وهي أيضا لابد منها، لأنها أم المؤمنين، ويجب على كل الناس مراعاة جانب الاحترام لرسول الله (صلى الله عليه وآله) فيها. ولا يمكن لأحد التخلص من هذا الواجب. ومن جهة أخرى، فإن من حق علي (عليه السلام) الذي خرجت عليه هذه المرأة وحاربته وقتل بسببها الألوف أن يتذمر من وجودها ويعرف الناس على واقعها ويعلن أنها لا يأتي منها إلا الشر، والمصائب والبلايا على الأمة. وبذلك نعرف؛ وكذلك، بسبب القرائن التي أشار إليها ذلك البعض والدالة على أنه عليه السلام لم يكن ليذم جنس المرأة.
نعرف: أن المراد من قوله (عليه السلام): (المرأة شر كلها، وشر ما فيها أنه لابد منها). هو امرأة بعينها دون سائر النساء.
ودمتم برعاية الله

عباس عبد السادة / العراق
تعليق على الجواب (1)
هل من الممكن بيان مقصود الإمام (ع) بقوله : (النساء شر كلهن، وشر ما فيهن قلة الاستغناء عنهن)
الجواب:
الأخ عباس المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الذي ورد في نهج البلاغة الصيغة الاولى أي (شر كلها) بينما الصيغة الثانية (شر كلهن) وردت في بعض كتب المخالفين منسوبة الى علي (عليه السلام) مرة والى غيره مرة اخرى ففي شرح نهج البلاغة قال : ومن كلام عبدالله المأمون (انهن شركلهن وشر مافيهن الا غنى عنهن) لذا لم تصح نسبة الصيغة الثانية الى علي (عليه السلام) بل يمكن القول ان نسبتها الى علي (عليه السلام) خطأ واضح بعد ورود الصيغة الاولى في النهج .
بل يمكن رد الحديث بالصيغة الاولى من ناحية الدلالة بانه ثبت قطعا وجود نساء كنّ خير محض ليس فيهن أي شر فوصف جميع النساء بانهن شر يكون خلاف الواقع وهذا ما لا يصدر من المعصوم .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال