الاسئلة و الأجوبة » التربة الحسينية » إنّ السجود على تربة أبي عبد الله عليه السلام يخرق الحجب السبع


باقر الهاشمي / الإمارات
السؤال: إنّ السجود على تربة أبي عبد الله عليه السلام يخرق الحجب السبع
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
اللهم صل على محمد وآل محمد وسلم وعجل فرجهم وفرجنا بهم
(( إنّ السجود على تربة أبي عبد الله عليه السلام يخرق الحجب السبع )) وسائل الشيعة ج3/607،608.
ما تفسير ذلك وما هي الحجب السبع؟ أفيدونا جزاكم الله خيرا وشكرا
ونسألكم الدعاء والسلام.
الجواب:
الأخ باقر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول صاحب (البحار): ان خرق الحجب السبعة كناية عن قبول الصلاة ورفعها في السماء.
ويقول الشيخ كاشف الغطاء في كتابه (الأرض والتربة الحسينية ص24): ((إن الأغراض العالية والمقاصد السامية منها ان يتذكر المصلي حين يضع جبهته على تلك التربة تضحية ذلك الإمام بنفسه وأهل بيته والصفوة من أصحابه في سبيل العقيدة والمبدأ ومقارعة الجور والفساد.
ولما كان السجود اعظم أركان الصلاة وفي الحديث (أقرب ما يكون العبد إلى ربه حال سجوده) فيناسب ان يتذكر بوضع جبهته على تلك التربة الزاكية اولئك الذين جعلوا أجسادهم ضحايا للحق وارتفعت أرواحهم إلى الملأ الأعلى ليخشع ويخضع ويتلازم الوضع والرفع وتحتقر هذه الدنيا الزائفة وزخارفها الزائلة ولعل هذا هو المقصود من ان السجود عليها يخرق الحجب السبعة كما في الخبر فيكون حينئذ في السجود سر الصعود والعروج من التراب إلى رب الأرباب)).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال