×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

الجمع بين قوليها


السؤال / بو عبد العزيز / البحرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من خلال ما نسمعه من الخطباء ونقرأه عن يوم عاشوراء بأن السيدة زينب عليها السلام بعد مقتل الامام الحسين عليها السلام خرجت من الخيمة وتوجهت الى الجسد الشريف ووضعت يديها تحته ونادت بأن يتقبل الله هذا الجسد الشريف كقربان لإعلاء كلمة الله .
وكما نسمع ونقرأ ايضا بأن السيدة زينب عند مغادرة كربلاء عندما رأت جسد الامام عليه السلام نطحت رأسها بمقدم المحمل.
وبالنظر لهذين المشهدين نستلهم من المشهد الاول الصبر والتسليم وفي المشهد الثاني الجزع .
فسؤالي هو كيف يمكن التوفيق بين هذين المشهدين؟
الجواب
الأخ بو عبد العزيز المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مع قبول الروايتين فيمكن تفسيرهما تفسيرا بحيث لا يكون هناك تناقض بين هذين الفعلين.
فقول زينب (عليها السلام): اللهم تقبل هذا القربان، كان في ساحة المعركة وبين الأعداء والموقف يحتاج الى الصبر والتجلد أمام الأعداء، أما ضربها رأسها بمقدم المحمل فكان في الكوفة بين النساء والأطفال والكبار والصغار فكان الموقف يحتاج الى إستثارة و هذه الجموع بالعاطفة والفعل الذي يؤثر في تلك القلوب وليس هناك فعلٌ أكثر تأثيراً من الدم.
ودمتم برعاية الله