الاسئلة و الأجوبة » تزويج أم کلثوم من عمر » بعض الأقوال فيها


حسن الجواهري / العراق
السؤال: بعض الأقوال فيها
السلام عليكم ....
اسئلة حول حياة السيدة ام كلثوم بن علي بن ابي طالب ( عليهم السلام )
1- متى ولادتها واين ولدت ومن اي زوجات الامام ( عليه السلام )
2- ومتى وفاتها واين مزارها الشريف
3- وهل صحيح كما يقال او كما يقول الشيخ جعفر الابراهيمي في احدى مجالسه ان ليس للامام ابنه تدعى ام كلثوم ويستدل بذلك على ان يوم جرح الامام علي -ع- نرى ان كل الكلام هو عن لسان السيدة ام كلثوم  وانما هي نفسها السيدة زينب الكبرى -ع-
4- نرجو الرد لان بالسرعة ابي رئيس موكب الجواهرية بالكاظمية المقدسة ولنا ضعن للامام السجاد (ع) في كربلا كل سنة
والحمد لله
الجواب:
الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأقوال في أم كلثوم كثيرة، فقول يرى أنها ربيبة الإمام علي (عليه السلام) وهي في الحقيقة ابنة لأسماء بنت عميس، وقول ينسجم مع هذا القول وهو أن الإمام علي (عليه السلام) ليس له بنت باسم أم كلثوم.
نعم، يذكر البعض أنها كانت كنية لاحدى بنات علي (عليه السلام) باسم زينب الصغرى.
وقول ثالث أن أم كلثوم بنت لعلي (عليه السلام) ولكنها ليست من فاطمة (عليها السلام) بل من أم ولد.
لذا فتحديد ولادتها ومكان وفاتها وغيرها من الأمور يحتاج الى تحديد من هي أم كلثوم التي ادعي أنها زوجة لعمر، وهذا ما يعسر البت به إلا على تسقيط بعض الروايات وترجيح أخرى من دون مرجح.
وما ذكر من عدم وجود بنت باسم أم كلثوم هو أحد الأقوال كما عرفت، ويرد في تعابير المؤرخين ذكر لام كلثوم والمراد بها زينب الكبرى وبالعكس، فمثلا يذكر الدميري أن عمر تزوج زينب بنت علي فأصدقها أربعين الف دينار، والمعروف أن هذا الصداق كان لأم كلثوم. وروى البيهقي أن عبد الله بن جعفر تزوج أم كلثوم، والمعروف أن عبد الله بن جعفر هو زوج زينب.
وللمزيد ارجع الى كتاب زواج أم كلثوم للسيد علي الشهرستاني.
ودمتم برعاية الله

علي الحسين
تعليق على الجواب (1)
لقد ورد في أقوال بعض المؤرخين أن أم كلثوم ليست ابنة الإمام علي (عليه السلام) بل كانت ربيبته وهي ابنه زوجته أسماء بنت عميس. ما هو القول في صحة هذا
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من المحتمل أنّ الأمر كذلك من حيث كون أم كلثوم أخت محمد بن أبي بكر أي أولاد أبي بكر من أسماء بنت عميس، ولمّا تزوجها الامام عليّ(عليه السلام) رباهما، وكانت أم كلثوم تعرف بأنها ابنة أميرالمؤمنين(عليه السلام). وقد وقع كلام بينه وبين عائشة في هذا الموضوع وكانت عائشة وهي أخت أم كلثوم غير راضية بذلك، فاستفاد المغرضون وأعداء أهل البيت (عليهم السلام) من التشابه الاسمي وادعوا أن عمر بن الخطاب تزوّج أم كلثوم بنت عليّ(عليه السلام) من فاطمة الزهراء(عليها السلام)، وهذا الامر باطل جداً.
وقد صرّح بذلك فقيه الإمامية الشيخ المفيد(رحمه الله) وقال: إن تزويج عمر من أم كلثوم بنت فاطمة(سلام الله عليها) كذب محض اختلقه الزبير بن بكار، وهو من أعداء أميرالمؤمنين(عليه السلام)، ونقل عنه المورخون بلا تفحص وتمحيص، والروايات في ذلك متعارضة بحيث يكذّب بعضها البعض الآخر.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال