الاسئلة و الأجوبة » الطلاسم والأحراز » السحر والطلاسم والأوراد والعزائم


عبد الاله / العراق
السؤال: السحر والطلاسم والأوراد والعزائم
السلام عليكم
ما هو السحر؟
وان امكن الاجابه على السؤال الثاني وهو:
ماهي الطلاسم - العزائم - الاوراد؟
وشكرا
الجواب:
الأخ عبد الاله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- السحر هو صرف الشيء عن وجهه على سبيل الخدعة والتمويه، بحيث ان الساحر يُلبس الباطل لباس الحق ويظهره بصورة الواقع، فيرى الناس الهياكل الغريبة و الأشكال المعجبة المخوفة.
2- الطلاسم (جمع طلسم) وهو جملة من الرموز والنقوش المكتوبة بهيأة خاصة وخط خاص يزعم أصحابها أن لها تأثيراً في الأعيان الخارجية والأفعال والأحوال ... وأصل طلسم أنه مقلوب (مسلط) إشارة الى أن له تأثيراً في التسخير وما أشبه، بحيث يتسلط الساحر بها على الأشياء أو الأشخاص نوعاً من التسلط ولو بتغيير الحال والمزاج.
3- العزائم: ( جمع عزيمة) هي أقسام تقرأ من قبل المعزم على الجان والأرواح لغرض تسخيرها أو زجرها او دفع أذاها عمن تتلبس به.. ويتكون القسم من مجموعة من الأسماء المستخرجة بكيفية خاصة تدعى (البسط والتكسير) مع مزجها بآيات قرآنية او مقتطفات من التوراة والانجيل وغيرها من الكتب. فللعزيمة إذن أغراض متعددة بحسب نوع العمل المزمع فعله.
4- الأوراد (جمع ورد): كل ما يقرأ ويُكرر قراءته بعدد معين لأمد ما سواء أكان قرآنا أم ختماً والأوراد من جهة المدة على نوعين:
أ- الأوراد الأربعينية، وهي التي يكرر فيها قراءة الورد مدة اربعين يوماً لأجل جلب منفعة او دفع مضرة أو تحصيل ثمرة مادية او معنوية.
ب- الأوراد التعقيبية، ولا تتحدد بمدة معينة وهي كالادعية التي تقرأ عقيب الصلوات المفروضة أو المستحبة
ودمتم برعاية الله

علي / العراق
تعليق على الجواب (1)
سلام عليكم ايه الاحبة ورحمة الله
تقولون التالي
العزائم: ( جمع عزيمة) هي أقسام تقرأ من قبل المعزم على الجان والأرواح لغرض تسخيرها أو زجرها او دفع أذاها عمن تتلبس به..
انتهى ما اقتبسته من كلامكم اخواني
هل ثبت لكم انها تتلبس ؟ ماهو الدليل على ذلك ؟ وماهو تلبس ؟ ومافرقه عن القرين ؟
الجواب:
الاخ علي  المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التلبس مصطلح متداول عند المشتغلين بالروحانيات وتسخير الجان، ولايسعنا الجزم بثبوته اذ قد يكون من قبيل الامراض النفسية كالعصاب واللذهان وفصام الشخصية، ويوجد في معناه اصطلاح اخر ذكر في القرآن الكريم والروايات الشريفة وهو (المس ) فالممسوس هو نفسه المصاب بحالة التلبيس مع اختلاف في درجة التلبيس او المس مما ينجم عنه الاصناف المختلفة من الجنون واختلال الوظائف النفسية، ربما يرجع السبب تعدد اصناف التلبس الى نوع العلة المسببة له كالجن والشياطين ومنها الناتجة عن اختلال دماغي وتلف في الانسجة العصبية بسبب حادث او ما أشبه , لكن هذه الاخيرة لا تدخل تحت مسمى التلبس او المس لعدم وجود سبب روحاني خارجي .  
ومن اصناف التلبس المشهورة ما اصطلح عليه العرف بالتابعة وام الصبيان، أما القرين فهو شى آخر لاصلة له بالتلبس، والقرناء إما قرناء سوء كالشياطين الذين يوسوسون بالآثام واتيان المعاصي والمنكرات لمن يقترنون بهم .واما قرناء الخير كالملائكة والحفظة والارواح الطيبة التي تسدد المؤمنين وأهل الصلاح والتقوى.
وهنالك فرق جوهري بين التلبس والقرين، وهو ان التلبس يفقد معه المرء المصاب به بعض ما يقدر عليه او يريده لصالح الروح التلبسة وتبدو عليه عوارض المرض والعجز .
اما القرين فانه فليس له الا النفث والوسوسة والدعوة الى الشر او التحدث بالصلاح والتسديد بالخير والعلم وللمرء القدرة التامة والارادة التامة في معارضته او مسايرته، يضاف الى ذللك ان جميع الناس لهم قرناء ولكن قلة منهم ممسوسون او وتلبس بهم .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال