الاسئلة و الأجوبة » الإمام الباقر (عليه السلام) » قوله (عليه السلام) ( لو كان الناس كلهم لنا شيعة )


علي / فلسطين
السؤال: قوله (عليه السلام) ( لو كان الناس كلهم لنا شيعة )
السلام عليكم
اود الرد على هذه الشبهة
قول الامام الباقر (عليه السلام): (لو كان الناس كلهم لنا شيعة لكان ثلاثة أرباعهم لنا شكاكاً والربع الاخر أحمق)؟؟؟
وشكرا
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان معنى هذا الحديث هو:
لو كان الناس كلهم لنا شيعة بحيث ليس ثمة من هو غير شيعي فإنهم يكونون إما شكاكاً بنسبة ثلاثة أرباعهم أو حمقى بنسبة الربع، والكلام مسوق على جهة فرض المحال، أي أنهم بالفعل ليسوا كذلك، بل ان بعضهم فقط هم شيعة لنا ولذلك فليسوا هم من الشكاك ولا من الحمقى.
فكلام الإمام يؤدي إلى قضية سالبة جزئية وهي ليس كلّ الناس شيعة لنا، أي أن بعضهم فقط شيعة، والبعض الآخر المسكوت عنه إما شيعة أو لا.
ودمتم في رعاية الله


علي الموسوي / العراق
تعقيب على الجواب (1)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فقط تعليقا على صحة الرواية من ناحية السند فهذه هي الرواية: عن حمدوية، عن أيوب بن نوح، عن صفوان بن يحيى، عن عاصم بن حميد، عن سلام بن سعيد الجمحي، عن أسلم مولى محمد بن الحنفية قال: قال أبو جعفر (ع) أما إنه - يعني محمد بن عبد الله بن الحسن سيظهر ويقتل في حال مضيعة.
ثم قال: يا أسلم لا تحدث بهذا الحديث أحد فإنه عندك أمانة قال: فحدثت به معروف بن خربوذ وأخذت عليه مثل ما أخذ علي، فسأله معروف، عن ذلك، فإلتفت إلى أسلم، فقال له أسلم: جعلت فداك إني أخذت عليه مثل الذي أخذته علي.
قال: فقال (ع): لو كان الناس كلهم لنا شيعة لكان ثلاثة أرباعهم شكاكاً والربع الآخر أحمق

وسندها لا يصح للأسباب التالية:
(1) سلام بن سعيد الجمحي
المامقاني- تنقيح المقال: - الجزء: (2) - رقم الصفحة: (43): سلام بن سعيد الجمحي قد وقع في طريق الكشي في الخبر المتقدم في ترجمة أسلم القواس المكي، روى عنه فيه عاصم بن حميد، وروى هوعن أسلم مولى محمد بن الحنفية، وهو مهمل في كتب الرجال، لم أقف فيه بمدح ولا قدح.

سبب ضعف الرواية:
(2) أسلم مولى محمد بن الحنفية
ابن داود الحلي- رجال إبن داود - رقم الصفحة: (232): أسلم المكي مولى محمد بن الحنفية (كش) مذموم.
عبد الحسين الشبستري- أصحاب الإمام الصادق - الجزء: (1) - رقم الصفحة: (155): [ المكي ] أسلم القواس، وقيل القواص، المكي، مولى محمد بن الحنفية، محدث إمامي ضعيف، صحب وروى، عن الإمام الباقر (ع) أيضاًً، وأفشى سراً للإمام الباقر (ع).

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال