الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » طلبه من عقيل إختياره إمرأة يتزوجها


مجاهد منعثر منشد / العراق
السؤال: طلبه من عقيل إختياره إمرأة يتزوجها
هناك عالم بالانساب يشهد له أهل الاختصاص بعلمه أو بحوثه أو تحقيقاته وليس تعليقاته .
ولكن عقيل بن أبي طالب يشهد له من قال فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).
أمير المؤمنين الذي كان من رسول الله بمنزلة هارون من موسى ... وأمير المؤمنين علي(عليه السلام) إمام وخليفة المسلمين والمؤمنين وقاضي القضاة وجميع المسلمين يعلمون منزلة الامام علي (ع) ..فإذا كانت هذه المنزله للإمام علي(عليه السلام). ويذهب   ليكلف عقيل  بن أبي طالب أن يختار له من فحول العرب!
أيهما أحق بالإتباع أليس المأموم يتبع الإمام أو العكس؟
الجواب:
الأخ مجاهد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يمكن ذكر عدة أسباب من المحتمل أن تكون هي الدافع لما عمله الإمام علي (عليه السلام) من طلبه من عقيل اختاره لأمرأة يتزوجها:
1- انّ الإمام علي (عليه السلام) يعلم من يختار ولكن أراد أن يعلمنا بالرجوع الى العارفين بالأنساب في مثل هذه القضايا ليكون درساً نتعلمه منه.
2- انّ علياً (عليه السلام) يستطيع أن يعرف المرأة التي يريد أن يتزوجها ولكن هذا يستلزم الإطلاع على خصوصيات بعض العوائل والتي يترفع بنفسه عنها لما يصاحبها من كشف لعيوب الناس .
3- لعل الإمام (عليه السلام) أراد ان يظهر مكانه عقيل وتميزه بمعرفته بعلم الأنساب وأنّ اختياره الصائب سيعطيه مصداقية فيه عند تحدثه عن المثالب في أنساب بعض المنافقين أو محاسن بعض المؤمنين.
4- ان اظهار زواج الإمام (عليه السلام) بهذه الطريقة وكشفها بعرض الأمر على عقيل ينبأ عن معجزة الإمام علي (عليه السلام) باستعداده إلى واقعة الطف من خلال زواجه وانجابه لأولاد شجعان يكونون ناصرين لابنه الحسين (عليه السلام).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال