الاسئلة و الأجوبة » النبي عيسى (عليه السلام) » عدم زواجه (عليه السلام)


محمد / الكويت
السؤال: عدم زواجه (عليه السلام)
هل النبي عيسى (عليه السلام) لم يتزوج؟
الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ورد عندنا ما يشير الى أن عيسى (عليه السلام) لم يتزوج، ففي (مكارم الأخلاق) عن الصادق (عليه السلام) قال: (قيل لعيسى بن مريم مالك لا تتزوج؟ قال ما أصنع بالتزويج؟ قالوا: يولد لك . قال: وما أصنع بالأولاد؟ ان عاشوا فتنوا وان ماتوا أحزنوا).
ودمتم في رعاية الله

بهاء الدين / العراق
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم
هذا الامر يخالف العقل فان الزواج سنة الله واذا لم يكن زواج لن تستمر الدنيا فهذا ليس سبب حقيقي والله العالم
الجواب:
الأخ بهاء الدين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
على فرض صحة الرواية فان عيسى (عليه السلام) لا يريد الاعتراض على مطلق الزواج، أو لكل أحد، بل يريد الاشارة الى أن الأولاد عند مجيئهم يكونون فتنة للآباء، وعند فقدهم يكونون سبباً لحزنهم، وهو صلوات الله وسلامه عليه لا يريد خوض هذين الطريقين .
ودمتم في رعاية الله

جاسم / السعودية
تعليق على الجواب (2)
السلام عليكم
ما قاله الرسول صل الله عليه و آله يخالف ما فعله النبي عيسى عليه السلام ، وهل الخوف من الاولاد يعطينا الحق بعدم الزواج كما فعل النبي عيسى عليه السلام ؟
الجواب:
الأخ جاسم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندما نقول ان عيسى لايريد الخوض في طريق فتنة الاولاد والحزن على فراقهم لا نريد القول بانه(عليه السلام) كان غير مؤهل لتحمل هذه المسؤولية او كان خائفا منها بل هو(عليه السلام) لديه مهمة من الله سبحانه وتعالى تتمثل بعدم الزواج ليكون نموذج للانسان الكامل الذي لا تصدر منه المعصية على الرغم من عدم زواجه فربما لا يوفق البعض من الناس الى الزواج فيحتجون بعدم الزواج انه السبب في المعصية فكان عيسى(عليه السلام) المثل الاعلى في هذا الطريق ليكون قدوة الى غيره ممن لم يتزوج وشريعتنا السمحاء تختلف عن الشرائع السابقة فيما تدعو الى الزواج وتحث عليه .
ودمتم في رعاية الله

علي عبد الرسول / الكويت
تعليق على الجواب (3)
عن الصادق (عليه السلام) قال: (قيل لعيسى بن مريم مالك لا تتزوج؟ قال ما أصنع بالتزويج؟ قالوا: يولد لك. قال: وما أصنع بالأولاد؟ ان عاشوا فتنوا وان ماتوا أحزنوا).
هل هذه الرواية صحيحة معتبرة المذكورة في كتاب مكارم الأخلاق أو أنها ضعيفة و مرسلة ؟
هل لم تثبت الروايات أن له زوجة أم الروايات تخبر بعدم زواجه ؟
قال تعالى: (( وَلَقَد أَرسَلنَا رُسُلًا مِن قَبلِكَ وَجَعَلنَا لَهُم أَزوَاجًا وَذُرِّيَّةً )) (الرعد:38)
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرواية وردت في من لا يحضره الفقيه ومكارم الاخلاق دون ان يذكر لها سند بل نسبت للامام الصادق. وورد في نهج البلاغة 2/58 في خطبة له (عليه السلام) انه قال عن عيسى بن مريم (ولم تكن له زوجة تفتنه ولا ولد يحزنه) وعدم زواجه ذكر ايضا في كتب المخالفين ففي تفسير ابن ابي حاتم قال :تفسير القرآن العظيم (تفسير ابن أبي حاتم) - ابن أبي حاتم الرازي - ج 2 - ص 651:
حدثنا علي بن الحسين، ثنا أبو الطاهر، أنبأ ابن وهب، أخبرنى عمرو بن الحرث، أن سعيد بن أبى هلال حدثه أن يحيى بن عبد الرحمن الثقفي حدثه أن عيسى بن مريم عليه السلام كان سائحا ولذلك سمى المسيح كان يمسي بأرض ويصبح بأرض أخرى وأنه لم يتزوج حتى رفع .

وفي تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 47/418 قال ورد مثل ذلك : قال وأنبأنا أبو حذيفة أنبأنا هشام عن الحسن قال بلغني انه قيل لعيسى بن مريم تزوج قال وما أصنع بالتزويج قالوا تلد لك الأولاد قال الأولاد ان عاشوا فتنوا وان ماتوا أحزنوا.

واما الآية القرآنية فانها لا تشير إلى ان كل المرسلين كانت لهم ازواجا وذرية بل تشير إلى ان بعضهم كان كذلك, ومن مجموع هذه الروايات ربما يطمئن بعدم زواج عيسى قبل رفعه نعم وردت بعض الاخبار تشير إلى انه سيتزوج عند نزوله في اخر الزمان .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال